الشركات الخليجية تتطلع إلى إصدار سندات لإعادة التمويل والتوسع

Thu May 12, 2011 11:28am GMT
 

من راشنا اوبال

دبي 12 مايو ايار (رويترز) - تخلفت الشركات في منطقة الخليج العربية عن ركب الكيانات شبه الحكومية في إصدار السندات متأثرة بالأزمة الائتمانية والاضطرابات الإقليمية لكن في ظل استحقاقات بقيمة نحو 60 مليار دولار تحتاج إلى إعادة تمويل بحلول عام 2012 قد تقرر مزيد من تلك الشركات إصدار سندات لاجتذاب المستثمرين الأجانب.

ويقول مستثمرون إن الشركات التي تلجأ إلى أسواق الدين يمكن أن تتوقع طلبا جيدا وهو ما يرجع جزئيا إلى قلة إصداراتها مقارنة بالكيانات شبه الحكومية فضلا عن العوائد المرتفعة لهذه السندات.

وقد حقق مديرو المحافظ الذين يمتلكون سندات أصدرتها شركة مشاريع الكويت القابضة (كيبكو) في يوليو تموز الماضي بالفعل عائدا نقديا على الاستثمار بنسبة حوالي 11 بالمئة. وكيبكو هي أكبر شركة استثمارية في الكويت إلا أنها طرحت سنداتها بعائد جذاب يبلغ 9.5 بالمئة.

لكن في المقابل يجب أن تكون الشركات مستعدة لفتح دفاترها للتدقيق وتحمل علاوة مخاطر إقليمية كبيرة.

وقال ستيف كوك مدير سندات شركات الأسواق الناشئة في شركة باين بريدج ذراع إدارة الأصول لشركة ايه.آي.جي "الاحتياج لإعادة التمويل في هذه المنطقة أكثر منه في أي مكان آخر في 2011. كنا نتوقع إصدارات أكثر بكثير من المنطقة لكن هذا لم يحدث حتى الآن."

وأضاف "ما نفهمه هو أن الصفقات المحتملة كثيرة. إنها مسألة توقيت ليس إلا."

وتابع قائلا "إذا كانت (الشركات المصدرة) واقعية في التسعير وعرضت علاوة إصدار جديدة فمن المرجح أن يكون الطلب قويا على هذه الصفقات."

ولم تتمكن أي شركة منذ بداية هذا العام من الحصول على صفقة سندات دولارية بعيدا عن الخليج إلا إعمار العقارية -التي شيدت أطول برج في العالم- وذلك قبيل اندلاع الاضطرابات السياسية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.   يتبع