28 أيلول سبتمبر 2010 / 09:13 / منذ 7 أعوام

سهم سابك ينخفض والمؤشر السعودي يواصل التراجع

0808 جمت - هبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وسهم مصرف الراجحي مما أثر على المؤشر السعودي ‭.TASI‬‏ الذي تراجع لليوم الثاني بعد تسجيل أعلى مستوى في 18 أسبوعا.

وخسر سهم سابك 0.6 بالمئة في حين تراجعت أسهم شركات أخرى في قطاع البتروكيماويات. وهبط كل من سهم شركة ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) وسهم شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) 0.8 بالمئة.

وسجل مؤشر السوق السعودية أعلى مستوى في 18 أسبوعا يوم الأحد. وقال هشام تفاحة رئيس البحوث بمجموعة بخيت الاستثمارية إن هذا يأتي بدعم من صعوده منذ بداية سبتمبر أيلول بفضل ارتفاع أسعار البتروكيماويات وبيانات شهرية مشجعة من البنك المركزي السعودي وانتعاش الأسهم العالمية.

لكن تفاحة أضاف أن هذا الارتفاع في أسعار البتروكيماويات لا يفوق التراجعات في وقت سابق في الربع الثالث لذا فإن أرباح القطاع في الربع الثالث ستتراجع على الأرجح بما بين اثنين وسبعة في المئة عن أرباح الربع الثاني.

وارتفع أيضا القطاع الآخر المهيمن في السوق السعودية وهو قطاع البنوك والمؤسسات المالية لكن مازالت هناك بعض التساؤلات.

وقال تفاحة “مازالت أرباح البنوك من العمليات تواصل الارتفاع لكن المحللين لا يعلمون حجم المخصصات التي ستجنبها على الأرجح.

”البنوك لا تعطي أي مؤشر على المخصصات.. حتى كشوف أرباحها لا تعطي سوى رقم واحد بدون توقعات للمخصصات المستقبلية.“

وأضاف ”لذا فالناس متحفظون إزاء شراء أسهم البنوك.. لكن الأسعار المغرية تعوض هذا.“

وتراجع سهم مصرف الراجحي 0.6 بالمئة في حين خسر سهم مجموعة سامبا المالية 0.4 بالمئة.

وحذر تقرير لمؤسسة التصنيفات الائتمانية موديز أمس الإثنين من أن مناخ الفائدة المنخفضة يشكل ضغطا على ربحية البنوك السعودية من خلال تقليص الهوامش ونمو الأعمال.

وتراجع المؤشر السعودي 0.4 بالمئة إلى 6429 نقطة.

------------------------------------------------------------

0739 جمت - دفعت أسهم البنوك المتوسطة الحجم المؤشر الكويتي ‭.KWSE‬‏ إلى الصعود في حين ارتفعت أيضا الأسهم الزهيدة في ظل سعي المستثمرين لتعزيز قيم المحافظ الاستثمارية في نهاية الربع.

وقفز سهم البنك التجاري الكويتي 4.4 بالمئة وارتفع سهم بنك الخليج 1.1 بالمئة بينما زاد سهم البنك الأهلي المتحد ثلاثة بالمئة.

وقال محلل في الكويت طلب عدم ذكر اسمه ”نحن نقترب من نهاية الربع لذا يحاول كثير من مديري الصناديق رفع الأسهم الزهيدة لتعزيز محافظهم الاستثمارية.. من وجهة نظرهم الأمر يستحق إنفاق بضعة آلاف من الدنانير لتحسين صورة أدائهم.“

وقال المحلل إن تجميل المحافظ هذا أقل شيوعا في الأسهم القيادية لأن تحريكها أصعب. لكن الأسهم القيادية تصعد بفعل المضاربة المستمرة على الأسماء الكبيرة.

وأثارت زيادة بنك الكويت الوطني لرأسماله تكهنات بأن بنك برقان قد يحذو حذوه. في غضون ذلك قال المتعامل إن هناك تكهنات أيضا بأن مجموعة الخرافي قد تبيع حصة في شركة زين.

وسيبدأ إصدار الحقوق من بنك الكويت الوطني الذي تبلغ نسبته عشرة بالمئة في الخامس من أكتوبر تشرين الأول وتم تسعيره عند 0.5 دينار للسهم بانخفاض كبير عن السعر الحالي للسهم البالغ 1.44 دينار مما يفتح الباب أمام مزيد من تفتيت قيمة السهم.

وقال المتعامل ”تم أخذ إصدار بنك الكويت الوطني في الحسبان.. ولهذا فالسهم مستقر.“

واستقر سهم زين بينما ارتفع سهم بنك برقان 1.1 بالمئة معززا مكاسبه منذ بداية 2010 إلى 43 في المئة.

وارتفع المؤشر الكويتي 0.3 بالمئة إلى 6852 نقطة.

ويوم الخميس القادم هو آخر أيام التداول في الربع الثالث.

----------------------------------------------------

0754 جمت - دفعت تراجعات الاسهم القيادية المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية .EGX30‬‏ للهبوط 0.42 في المئة ليصل إلى 6651 نقطة في بداية تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء.

وهبط سهم شركة أوراسكوم تليكوم ORTE.CA‬‏‬‏ 0.76 في المئة ليصل إلى 5.25 جنيه رغم نفي مصادر حكومية جزائرية لم تسمها قناة العربية أنباء عن فرض ضرائب جديدة على وحدة الشركة في الجزائر ”جازي“.

وتراجع سهم مجموعة طلعت مصطفى ‭(TMGH.CA)‬‏ 1.56 في المئة ليصل إلى 6.94 جنيه بعد أن قالت الحكومة المصرية أول امس الأحد بانها ستعيد بيع أرض المشروع من جديد للشركة بالأمر المباشر بحيث لا تقل القيمة عن 9.9 مليار جنيه.

وهبط سهم بالم هيلز ‭(PHDC.CA)‬‏ 1.89 في المئة إلى 5.71 جنيه.

قال مصطفى بدرة العضو المنتدب لادارة صناديق الاستثمار بشركة ثمار لتداول الاوراق المالية ”الاسهم القيادية سبب هبوط السوق. المتعاملون تجاهلوها وانتقلوا إلى الاسهم الصغيرة لعمل مضاربات سريعة وتحقيق مكاسب.“

وتراجع صاحب أكبر وزن نسبي في البورصة المصرية سهم البنك التجاري الدولي ‭(COMI.CA)‬‏ صباح اليوم بنسبة 0.54 في المئة ليصل إلى 42.05 جنيه.

ومن ناحية أخرى صعد المؤشر الاوسع نطاقا ‭.EGX70‬‏ 0.12 في المئة ليصل إلى 651 نقطة بدعم من ارتفاع سهم شركة العالمية للاستثمار 6.4 في المئة ليصل إلى 51.20 جنيه وتلاه سهم المصريين في الخارج أربعة في المئة ليصل إلى 6.03 جنيه وسهم مصر للزيوت 3.35 في المئة ليصل إلى 18.82 جنيه.

-----------------------------------------------------

0705 جمت - تصدر سهم البنك التجاري القطري الأسهم الخاسرة مع تراجع مؤشر بورصة قطر ‭.QSI‬‏ لليوم الثاني متخليا عن أعلى مستوى له في خمسة أشهر الذي سجله يوم الأحد ومقتفيا انخفاضات أسواق إقليمية وعالمية أخرى بعد صعود واسع النطاق منذ بداية سبتمبر أيلول.

وهبط سهم البنك التجاري القطري 1.7 في المئة وخسر سهم شركة قطر لنقل الغاز (ناقلات) واحدا في المئة بينما انخفض سهم صناعات قطر 0.6 في المئة.

والمؤشر القطري هو الأفضل أداء بين مؤشرات أسواق الشرق الأوسط في عام 2010 حيث بلغ ارتفاعه 9.6 في المئة منذ بداية العام حتى إغلاق أمس الإثنين مع إقبال المستثمرين على الشراء متشجعين بالنمو الاقتصادي اللافت المرتكز على صادرات الغاز.

وقال رامي سيداني مدير استثمارات الشرق الأوسط لدى شرودرز ”بنوك قطر تقدم فرصا عظيمة.. فهي تتمتع بدعم حكومي قوي ولديها سبيل جيد إلى التمويل معظمه من الحكومة التي هي مودع صاف في البنوك.“

وتابع ”هناك أيضا الكثير من فرص تمويل المشروعات التي تستفيد منها البنوك. وتمتعت بنوك قطر أيضا بنمو ائتماني قوي في 2010 والأسعار عند مستويات مقبولة بينما تتمتع هي برسملة جيدة مما يعني أن لديها الحصانة الكافية لمواصلة النمو الائتماني.“

وأضاف سيداني أن قطر لم تصب بضرر تقريبا من الأزمة المالية العالمية في حين يشير محللون آخرون إلى أن عقود توريد الغاز طويلة الأجل هي أساس هذا الاستقرار.

لكن من المتوقع أن يقوم المؤشر القطري بتصحيح في الأجل القريب. وهبط المؤشر 0.3 بالمئة إلى 7609 نقاط اليوم الثلاثاء.

وقال هاني جرجس مساعد كبير المتعاملين لدى دلالة للسمسرة ”حالما تصدر نتائج الربع الثالث سنتمكن من معرفة أرباح العام بالكامل على الأرجح بالإضافة إلى توزيعات الأرباح والأسهم المجانية المتوقعة.“

وأضاف ”معظم المستثمرين -خاصة المؤسسات- ينتظرون النتائج. وإذا جاءت متمشية مع التوقعات فإن السوق يمكن أن تواصل اتجاهها الصعودي صوب 7800 نقطة وإلا فإنها ستجد دعما عند 7500 ثم 7400 ثم 7200 نقطة.“

----------------------------------------------------

0621 جمت - تراجع سهم إعمار العقارية في أوائل التعاملات في سوق دبي المالي قبيل اجتماع مجلس إدارة الشركة غدا الأربعاء الذي قالت صحيفة محلية إنه سيناقش حصة إعمار في بنك أملاك للرهن العقاري.

وهبط سهم إعمار 1.1 بالمئة مقلصا مكاسبه منذ بداية سبتمبر إلى 15.3 في المئة.

واستحوذ بنك دبي الإسلامي يوم الأحد على حصة مسيطرة في شركة تمويل الإماراتية للرهن العقاري من خلال رفع حصته إلى 57.3 بالمئة من نحو 20 بالمئة.

وتم تعليق تداول أسهم تمويل وأسهم أملاك منذ نوفمبر تشرين الثاني 2008 في انتظار اندماج مزمع بين الشركتين. وواجهت الشركتان صعوبات منذ أن قوضت الأزمة المالية العالمية نموذج أعمالهما المتمثل في تمويل الإقراض العقاري طويل الأجل من خلال اقتراض قصير الأجل وذلك في الوقت الذي هوت فيه أسعار العقارات في دبي بنحو 60 في المئة من مستوياتها القياسية المرتفعة في عام 2008.

وقال سامر الجاعوني المدير العام لشركة الشرق الأوسط للوساطة المالية ”لا أعتقد أن اندماجا سيحدث الآن.. يبدو أنه سيجري حلهما كحالتين منفردتين.“

وتمتلك إعمار حصة 45 في المئة في أملاك وفقا لبيانات رويترز. وأثار استحواذ بنك دبي الإسلامي على شركة تمويل التكهنات بأن تلقى أملاك مصيرا مماثلا.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين في جلف مينا للاستثمارات البديلة ”كانت هناك بالفعل تكهنات في السوق بشأن إعمار وأملاك.. لكن سيتعين علينا أن ننتظر لنرى.“

وتراجع سهم ارابتك 1.5 في المئة وخسر سهم ارامكس 0.5 بالمئة.

وهبط مؤشر سوق دبي المالي ‭.DFMGI‬‏ 0.4 بالمئة إلى 1693 نقطة.

وانخفض مؤشر سوق أبوظبي 0.05 بالمئة إلى 2663 نقطة متخليا عن أعلى مستوى في 18 أسبوعا الذي سجله أمس الإثنين.

وتراجع سهم الدار العقارية وسهم صروح العقارية 1.2 في المئة و1.1 في المئة على الترتيب.

أ ب - ع ه - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below