هبوط سوق دبي لليوم الثاني وسهم الدار يواصل خسائره

Wed Nov 3, 2010 11:05am GMT
 

1001 جمت - أغلق مؤشر دبي منخفضا لليوم الثاني متخليا عن مكاسبه في بداية التعاملات وحذر محلل من أن الافتقار إلى المحفزات المحلية يعني أن الأسهم ستظل تحت رحمة تحركات الأسواق العالمية.

وتراجع سهم إعمار 0.5 في المئة وهبط سهم ديار 0.6 في المئة في حين خسر سهم أرابتك 0.9 في المئة.

ونزل المؤشر 0.4 في المئة إلى 1735 نقطة.

وقال عادل نصر مدير الوساطة في المتحدة للأوراق المالية "انتهى موسم إعلان نتائج الربع الثالث ولم نشهد نتائج غير عادية ربما باستثناء قطر .. كانت النتائج بالنسبة للسعودية والامارات وسلطنة عمان متفقة في أغلبها مع التوقعات أو دونها.

"ولذا لا يوجد دافع قوي لدخول السوق رغم أنه إذا ارتفعت أسعار النفط فمن المتوقع أن تواصل أسواق الأسهم لدينا أداءها الجيد. لكن مثل هذا التحرك لن يكون مدعوما بنتائج مالية وبالتالي سنكون عرضة لتأثير أي معنويات سلبية في الأسواق العالمية."

وفي أبوظبي خسر سهم الدار العقارية 2.5 في المئة مسجلا مستوى منخفضا جديدا في سبعة أسابيع وتفاقمت خسائره إلى 8.2 في المئة في الجلستين اللتين أعقبتا استقالة الرئيس التنفيذي للشركة.

ونزل مؤشر أبوظبي 0.07 في المئة إلى 2762 نقطة.

وقفز النفط إلى أعلى مستوى في ستة أشهر فوق 84 دولارا بعد انخفاض مخزونات الوقود الأمريكية وقبل قرار متوقع على نطاق واسع من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بجولة ثانية من التيسير الكمي من المنتظر صدوره في وقت لاحق اليوم.

ونزل سهم مؤسسة الامارات للاتصالات (اتصالات) 0.5 في المئة إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع مع استعداد الشركة لبدء إجراءات الفحص الفني لشراء حصة مسيطرة في شركة زين الكويتية.   يتبع