المؤشر المصري يرتفع قبل الجولة الثانية من الاستفتاء وأسهم الخليج ترتفع

Wed Dec 19, 2012 3:05pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - واصلت البورصة المصرية الصعود اليوم الأربعاء مع استمرار اقبال المستثمرين العرب على الشراء وسط مخاطر قبل جولة ثانية من الاستفتاء على دستور جديد للبلاد في حين ارتفعت أيضا معظم أسواق الخليج.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.9 بالمئة ليغلق عند 5420 نقطة ليعود لمستوى ما قبل الأزمة السياسية التي بدأت في اواخر نوفمبر تشرين الثاني بسبب الجدل بشان تحرك الرئيس محمد مرسي لمنح نفسه صلاحيات واسعة والمضي قدما في دستور جديد.

وهيمنت الأسهم الصغيرة على التعاملات وصعد سهم بالم هيلز 3.7 بالمئة والقلعة للاستشارات المالية 6.3 بالمئة والصعيد العامة للمقاولات 2.5 بالمئة.

وكان المستثمرون العرب الذي اجتذبهم انخفاض التقييمات والأجانب من غير العرب المشترين الرئيسيين بالسوق في حين عمد المستثمرون المصريون للبيع.

وقال محلل فني بالقاهرة "ستواصل السوق الصعود لتقترب من مستوى 5600 نقطة حيث اتوقع ظهور المضاربين على الهبوط مجددا وأن يدفعوا السوق للتراجع صوب مستوى 5200-5100."

وأضاف "لا أتوقع أن نتجاوز مستويات المقاومة الحالية بنهاية العام الجاري."

وتراجعت المعنويات في البلاد بسبب الاحتجاجات المستمرة. وتعتزم جماعات إسلامية مصرية تنظيم مظاهرة حاشدة في الاسكندرية يوم الجمعة في خطوة ستثير توترات قبل يوم من المرحلة النهائية من الاستفتاء على دستور جديد يقول معارضوه إن الإسلاميين هيمنوا على صياغته.

وفي السعودية واصل المؤشر الصعود مرتفعا 0.4 بالمئة ليغلق عند أعلى مستوى له منذ 11 من نوفمبر تشرين الثاني. وارتفعت البورصة السعودية 13 مرة في الست عشرة جلسة الأخيرة إذ دخل متصيدو الصفقات البخسة لرفعها من أدنى مستوى لها في عشرة أشهر.   يتبع