استمرار المكاسب في بورصتي الإمارات مع صعود الأسهم القيادية

Sun Dec 23, 2012 12:11pm GMT
 

1140 جمت - تواصلت المكاسب في بورصتي الإمارات مع استهداف المستثمرين للأسهم القيادية لكن التداول يتسم بالضعف في الجلسات الأخيرة من العام في حين تراجع مؤشر بورصة قطر من أعلى مستوى في أربعة أسابيع.

وارتفع مؤشر دبي 0.4 بالمئة ليغلق عند 1607 نقاط مسجلا أعلى إقفال منذ العاشر من ديسمبر كانون الأول.

وارتفعت أسهم إعمار العقارية 0.5 بالمئة والعربية للطيران 2.7 بالمئة. ويقبل المستثمرون على أسهم الناقلة الاقتصادية التي من المتوقع أن توزع 7.2 بالمئة أرباحا نقدية عن نتائج 2012.

وقفز سهم مصرف عجمان أربعة بالمئة إلى أعلى مستوياته منذ يونيو حزيران 2009 بسبب ما قال متعاملون إنها مراهنات على عرض محتمل لشراء حصة كبيرة في البنوك.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.5 بالمئة ليغلق عند 2631 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ التاسع من ديسمبر.

ودعمت البنوك مكاسب البورصة بصعود سهم بنك الخليج الأول 2.3 بالمئة وبنك أبوظبي الوطني 0.5 بالمئة. وزاد سهم بنك أبوظبي التجاري 0.7 بالمئة. وبنوك الإمارة من الأسهم المستهدفة بسبب توزيعاتها النقدية.

وقال أكبر نقوي مدير محفظة صناديق التحوط في الماسة كابيتال "أحجام التداول ستنخفض مع اقتراب العام الجديد - سيركز الناس على الهاوية المالية الأمريكية لغياب المحفزات الإقليمية .. ما سيحدث في الولايات المتحدة سيحدد كيف ستختم أسواقنا العام وكيف ستستهل العام القادم."

وفي قطر تراجع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 8423 نقطة بعد موجة صعود على مدى أربع جلسات. وتراجعت السوق 4.1 بالمئة منذ مطلع العام لتصبح ثاني أسوأ البورصات الخليجية أداء بعد البحرين.

وأدى غياب العوامل الايجابية إلى عزوف المستثمرين من المؤسسات في 2012 حيث خاب أمل الكثيرين منهم بسبب بطء التقدم في مشاريع البنية التحتية بالبلد الذي يستعد لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.   يتبع