بورصة مصر تنهي 2012 على ارتفاع بدعم مشتريات الأجانب والعرب

Mon Dec 31, 2012 12:41pm GMT
 

1235 جمت - أنهت بورصة مصر آخر جلسات 2012 على صعود بدعم من إقبال المتعاملين الأجانب والعرب على شراء الأسهم بعد تراجع كبير في سعر العملة المحلية للبلاد التي تعاني من انقسام سياسي واضطرابات اقتصادية.

وارتفع المؤشر الرئيسي 0.37 بالمئة إلى 5462.4 نقطة في حين تراجع المؤشر الثانوي 0.43 بالمئة إلى 477.1 نقطة.

وبلغت قيم التداول 431.899 مليون جنيه.

وقال نادر إبراهيم من آرشر للاستشارات "إذا كانت السوق صعدت بأكثر من 50 بالمئة في عام مليء بالاضطرابات السياسية والاقتصادية فماذا تتوقع إذا حدث استقرار؟ بالتأكيد ستزيد المكاسب عن 50 بالمئة خلال 2013."

وكسبت الأسهم المصرية نحو 82 مليار جنيه في 2012 وصعد المؤشر الرئيسي 51 بالمئة.

وهبط الجنيه المصري إلى مستوى قياسي أمام الدولار بعد أن استحدث البنك المركزي آلية جديدة للمحافظة على احتياطيات النقد الأجنبي التي قال إنها انخفضت إلى مستوى حرج في خطوة وصفها مصرفيون ومحللون بأنها ربما تشكل تحولا مقيدا تجاه التعويم الحر.

وارتفعت أسهم النساجون 8.65 بالمئة والقلعة 3.8 بالمئة وأوراسكوم تليكوم والأهلي سوسيتيه 3.6 بالمئة.

وصعدت أسهم جهينة 2.5 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 1.8 بالمئة وبايونيرز 1.7 بالمئة وحديد عز 1.2 بالمئة وطلعت مصطفى 0.9 بالمئة وهيرميس 0.5 بالمئة وسوديك 0.4 بالمئة.

  يتبع