5 شباط فبراير 2013 / 16:33 / بعد 5 أعوام

المؤشر السعودي يتراجع لأدنى مستوى في أسبوعين وصعود أسواق أخرى بالخليج

من نادية سليم

دبي 5 فبراير شباط (رويترز) - تراجعت البورصة السعودية لأدنى مستوى في أسبوعين بفعل تجدد المخاوف من أزمة ديون منطقة اليورو بينما صعدت أسواق أسهم أخرى في الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء لتواصل المكاسب التي حققتها في أوائل العام.

وتراجعت أسهم الشركات الكبرى في المملكة فهبط سهم مصرف الراجحي 1.1 في المئة وسهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 1.3 في المئة.

وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.5 في المئة إلى 6993 نقطة مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ 21 يناير كانون الثاني. وفشل المؤشر في التماسك فوق سبعة الاف نقطة وهو مستوى مهم من الناحية النفسية.

وقال محمد فيصل بوترك محلل البحوث في الرياض المالية "يقتدي السوق بالاحداث العالمية وبدا متثاقلا حول مستوى 7000 الاف نقطة. يتوخى مستثمرون الحذر في ظل خلفية محلية محايدة."

وعادة ما يتطلع المستثمرون السعوديون إلى الاسواق العالمية لتحديد الاتجاه عندما يكون هناك شح في الأنباء المحلية التي يمكنهم الاسترشاد بها في التداول.

واستقرت الاسهم الاوروبية واليورو اليوم بعد انخفاض حاد أمس بسبب تصاعد المخاطر السياسية في جنوب اوروبا.

وحقق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مكاسب للجلسة الخامسة على التوالي وزاد 0.8 في المئة مسجلا أعلى إغلاق منذ التاسع من يناير مع قيام المستثمرين الأجانب بزيادة مراكزهم متجاهلين الاضطرابات السياسية في البلاد. وارتفع حجم التداول لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر.

وصعد سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 0.8 في المئة وسهم البنك التجاري الدولي 0.4 في المئة.

وفي الامارات ارتفع مؤشر سوق دبي 0.2 بالمئة لترتفع مكاسبه هذا العام إلى 15.2 بالمئة وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي مسجلا أعلى مستوى في 34 شهرا وكانت أسهم البنوك الداعم الرئيسي للسوقين.

وسجلت الكثير من البنوك الإماراتية نتائج فصلية قوية مع تراجع المخصصات ومن المتوقع أن تصرف توزيعات نقدية مرتفعة.

وقالت الماسة كابيتال في مذكرة "نعتقد أن التحول للأسهم التي تصرف توزيعات نقدية مرتفعة في ظل بيئة متقلبة في المستقبل خيار آمن لأن من المتوقع أن تكون أفضل أداء من بقية السوق."

وفي الكويت ارتفع مؤشر السوق 0.5 في المئة مسجلا أعلى مستوى في ثمانية أشهر مع رهان المستثمرين على تفعيل خطط الإنفاق الحكومي.

وقال متعامل كويتي طلب عدم الكشف عن هويته "شهدنا ما نعتقد أنه نشاط حكومي أمس في أسهم قليلة لكن التعاملات اليوم يهيمن عليها المستثمرون الأفراد بشكل رئيسي.

"لا يبدو أن الحكومة تعرقل أي شيء لكننا نتطلع إلى خطة إنفاق مناسبة لمعالجة الموقف الكلي."

وبموجب خطة مدتها أربع سنوات من المنتظر أن تنتهي في 2014 من المفترض أن تنفق الحكومة 30 مليار دينار (107 مليارات دولار) على مشروعات في الصناعة والبنية التحتية.

ورغم التأخيرات المتكررة يأمل المستثمرون أن يؤدي الاستقرار السياسي النسبي إلى البدء في تلك المشروعات.

وقفز سهم البنك الأهلي المتحد 4.6 في المئة مسجلا أعلى مستوى له في نحو 11 شهرا بعدما أعلن البنك أنه حقق ربحا قدره 212.9 مليون دولار من بيع حصة في البنك الأهلي القطري.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 6993 نقطة.

دبي.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 1869 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 2901 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.8 في المئة إلى 5796 نقطة.

قطر.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 8748 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.5 في المئة إلى 6338 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 5837 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 1.3 في المئة إلى 1100 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below