نتائج مخيبة للآمال تدفع البورصة السعودية للهبوط

Mon Feb 11, 2013 9:08am GMT
 

0823 جمت - نزل المؤشر السعودي في التعاملات المبكرة لتواصل البورصة أداءها الضعيف بعد أن جاءت نتائج شركات قيادية للربع الأخير من العام الماضي مخيبة لآمال المستثمرين.

وهبط المؤشر 0.1 بالمئة إلى 7010 نقاط ليقلص مكاسبه منذ بداية العام إلى 3.1 بالمئة.

وفي الثاني عشر من يناير كانون الثاني كان المؤشر مرتفعا 5.3 بالمئة عند أعلى مستوى في ثمانية أشهر لكنه تراجع منذ ذلك الحين متخلفا عن مؤشرات أخرى هذا العام إذ سجلت بورصتا دبي وأبوظبي مكاسب في خانة العشرات وارتفعت بورصة الكويت نحو ستة بالمئة.

وقال هشام تفاحة وهو مدير صندوق في الرياض إنه يمكن عزو الأداء الفاتر في البورصة السعودية للأرباح المخيبة للآمال في أكبر قطاعين وهما البنوك والبتروكيماويات.

ويشكل القطاعان أكثر من 70 بالمئة من الوزن النسبي للمؤشر الرئيسي وزاد من قتامة الصورة في البورصة هبوط صادم لأرباح الاتصالات السعودية بنسبة 79 بالمئة في الربع الأخير.

وقال تفاحة "البنوك الكبرى - سامبا والراجحي والرياض - لم تحقق أداء قويا من حيث النتائج."

وتابع "المستثمرون مستعدون للمخاطرة والتعامل على أسهم الشركات المتوسطة والصغيرة لكنهم يبتعدون عن أسهم الشركات الكبرى."

وقال إن العوامل الأساسية للاقتصاد السعودي قوية إذ يبلغ متوسط سعر مزيج برنت الخام 118.58 دولار والخام الأمريكي 95.52 دولار كما أعلنت الحكومة ميزانية قياسية لعام 2013.

وأضاف أن القيم مغرية بالمعايير التاريخية وتوقع أن ترتفع البورصة من جديد في أواخر الشهر الجاري اقتداء بالاسواق الخليجية والعالمية.   يتبع