الأسهم السعودية تتعافى مع انحسار موجة بيع بفعل عوامل سياسية

Mon Jun 17, 2013 4:32pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 17 يونيو حزيران (رويترز) - عوضت البورصة السعودية اليوم الإثنين معظم الخسائر التي منيت بها في أوائل الأسبوع مع انحسار مخاوف المستثمرين من امتداد الصراع الدائر في سوريا إلى أنحاء أخرى في المنطقة وارتفعت أيضا جميع البورصات العربية الأخرى.

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.8 في المئة محققا مكاسب لليوم الثاني على التوالي بعد أن هبط 4.3 في المئة يوم السبت.

وقال علي العدو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني في دبي "أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جذابة والتوترات السياسية موجودة في المنطقة بشكل دائم.

"بالرغم من المخاطر .. كلما هبطت السوق زادت جاذبية الأسعار وعاد مزيد من المشترين."

وشهدت البورصة السعودية موجة بيع يوم السبت هيمن عليها المستثمرون الأفراد بفعل تزايد التوترات السياسية في سوريا وقطع الملك عبد الله بن عبد العزيز عطلة في الخارج لبحث المستجدات.

وقطعت مصر علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا مؤيدة اقتراح فرض منطقة حظر طيران فوق البلاد التي تشتعل فيها الحرب الأهلية.

وتعافت أسهم الشركات ذات الثقل في السوق السعودية. وارتفع مؤشر قطاع البتروكيماويات 1.6 في المئة ومؤشر قطاع البنوك 1.9 في المئة.

وهيمنت أسهم شركات التطوير العقاري على التداول مع صعود سهمي إعمار المدينة الاقتصادية ودار الأركان للتطوير العقاري 2.6 في المئة وثلاثة في المئة على الترتيب.   يتبع