مقدمة 1-دانة غاز الإماراتية تبدأ إجراءات تحكيم ضد حكومة كردستان العراق

Tue Oct 22, 2013 7:34am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتغيير المصدر)

دبي 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - بدأ أكبر مستثمر في قطاع النفط والغاز في كردستان العراق إجراءات تحكيم بحق حكومة المنطقة بشأن مدفوعات وحقوق إنتاج في وقت تشرف فيه المنطقة على أن تصبح مصدرا رئيسيا للطاقة.

وقالت دانة غاز المدرجة في بورصة أبوظبي والتي تقود مجموعة مستثمرين في قطاع الطاقة اليوم الثلاثاء إنها اقامت دعوى تحكيم في لندن لاستيضاح المبالغ المستحقة لها عن الاعمال التي نفذتها بالفعل في المنطقة وحقوق تطوير حقلي غاز وتسويق انتاجهما.

ومن المقرر أن تبدأ حكومة كردستان في تصدير النفط الخام عبر خط انابيب جديد بحلول نهاية العام الجاري ما يعزز مساعيها للاستقلال نظرا لأن دخلها من صادراتها سيتجاوز ما تحصل عليه من الحكومة المركزية في بغداد قريبا.

وقالت دانة غاز إن كونسورتيوم "بيرل بتروليوم" المملوك لدانة غاز ونفط الهلال الإماراتية وأو.إم.في النمساوية ومجموعة النفط والغاز المجرية إم.أو.إل يريد توضيحا من وزارة الثروات الطبيعية "للحقوق التعاقدية طويلة الأجل الخاصة بتطوير حقلي خور مور وجمجمال وتسويق انتاجهما".

واستثمر كونسورتيوم "بيرل بتروليوم" أكثر من مليار دولار في كردستان وأنتج نحو 100 مليون برميل من المكافيء النفطي والسوائل المكثفة حسب البيان.

وتمتلك دانة غاز نحو 40 في المئة في الكونسورتيوم وسبق ان اعلنت ان الحكومة الكردية مدينة لها بنحو 430 مليون دولار.

وقالت دانة انها لجأت للتحكيم بعد ان فشلت جهود وساطة رسمية حيادية في حل الخلاف مع الوزارة.

وتابعت "تأمل الشركة في حل كافة المسائل العالقة مع الوزارة بشكل ودي وبحسن نية وفي أقرب وقت ممكن بحيث نتمكن من تطوير العمل في حقول الغاز وبشكل كامل وملائم."

وقالت دانة ان الدعوى رفعت أمام محكمة لندن للتحكيم الدولي "بموجب الاتفاقية المبرمة مع حكومة إقليم كردستان في العراق في ابريل نيسان 2007."

وتنعم كردستان ببيئة عمل آمنة نسبيا مقارنة بجنوب العراق وشروط مواتية لعقود المشاركة في الإنتاج واجتذبت شركات نفط دولية مثل اكسون وشيفرون وتوتال رغم الخلاف مع الحكومة المركزية في بغداد على اقتسام ايرادات النفط. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)