مصحح-قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط

Sun Oct 27, 2013 8:38am GMT
 

(لتصحيح اسم الدولة الثانية التي رفعت ام.اس.سي.آي تصنيفها إلى قطر عوضا عن الكويت)

27 اكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أدت انتفاضات الربيع العربي والتقلبات الاقتصادية على مستوى العالم إلى تفاوت شديد في المناخ الاستثماري في الشرق الأوسط. فمعظم اقتصادات دول الخليج العربية تشهد طفرة بفضل أسعار النفط المرتفعة والإنفاق الحكومي السخي ونمو الاستهلاك الخاص. وكان قرار شركة ام.اس.سي.آي للمؤشرات برفع تصنيف أسواق الأسهم في دولة الامارات العربية المتحدة وقطر اعتبارا من عام 2014 بادرة على تنامي جاذبية الخليج لرأسمال المال الأجنبي. وفي الوقت نفسه تدهورت اقتصادات شمال افريقيا ودول الشام كمقصد للاستثمارات وأدت القلاقل السياسية إلى تهاوي معدلات النمو وتفاقم العجز في موازين المدفوعات في تلك الدول.

هل يمكن تقليص هذه الفجوة الاقتصادية؟ إن ضخ استثمارات بمليارات الدولارات خلال السنوات القليلة المقبلة يتوقف على اجابة هذا السؤال محور النقاش في "قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط" التي تستضيف رويترز فيها بعضا من أبرز الساسة ورجال الأعمال في مدن تمتد من دبي شرقا إلى الرباط غربا مرورا بالدوحة والرياض وتونس والقاهرة.

وستوالي النشرة العربية لرويترز على مدى الأيام المقبلة نشر مقابلات وتقارير القمة بما تتضمنه من تحليلات وآراء تسهم في توضيح الصورة.