هبوط بورصة دبي بعد تحذير المركزي بشأن العقارات وتراجع الكويت بسبب اضطرابات سياسية

Sun Jun 8, 2014 3:43pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 8 يونيو حزيران (رويترز) - قادت بورصة دبي خسائر أسواق الأسهم في منطقة الخليج اليوم الأحد بعدما قال مصرف الامارات المركزي إنه يرى دلالات محتملة لتكون فقاعة عقارية بينما باع المستثمرون في الكويت أسهم الشركات الصغيرة في ظل دعوة سياسيين من المعارضة إلى احتجاج عام.

وهبط مؤشر سوق دبي 2.5 في المئة تحت ضغط أسهم العقارات والبنوك التي حققت أداء أفضل من السوق في الأسابيع القليلة الماضية مع إنضمامها لمؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة في نهاية مايو أيار.

وفي أول تحذير رسمي من مخاطر تكون فقاعة في سوق العقارات الاماراتية قال المصرف المركزي اليوم إن عائدات الايجارات السكنية في دبي وأبوظبي ربما تشير إلى اختلالات متنامية ونمو محموم في قطاع العقارات في الدولة.

وقال المركزي إن النظام المصرفي لا يواجه مخاطر ولم يشر إلى أنه يخطط لإتخاذ أي إجراء ملموس نحو سوق العقارات. لكن تحذيره قد يؤدي في نهاية المطاف إلى مزيد من الخطوات من جانب السلطات المحلية لتهدئة السوق في دبي وأبوظبي.

وقال عامر خان وهو مسؤول تنفيذي كبير لدى شعاع لإدارة الأصول "أعتقد أن هذا التقرير ربما كان عاملا وراء الهبوط اليوم رغم أنه لم يكن السبب الوحيد."

وأضاف أن بعض عمليات جني الأرباح في دبي تعد أمرا معتادا في أعقاب رفع التصنيف من جانب إم.إي.سي.آي وقبيل الهدوء الذي يشهده فصل الصيف.

وارتفع مؤشر سوق دبي الذي تهيمن عليه أسهم العقارات والبنوك 51 في المئة منذ بداية العام بعدما قفز 108 في المئة العام الماضي. وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي 18 و63 في المئة على الترتيب.

وشكل سهم إعمار العقارية أكبر ضغط على مؤشر دبي بتراجعه إثنين في المئة بينما هبط سهم بنك دبي الاسلامي ثلاثة في المئة وسهم سوق دبي المالي 2.8 في المئة.   يتبع