سهم أريد يقود الاتجاه النزولي في قطر والعراق يهبط بالبورصات

Sun Jun 15, 2014 10:13am GMT
 

0910 جمت - قاد سهم أريد وهي من الشركات القليلة المدرجة في قطرالتي لها حضور مهم في العراق الاتجاه النزولي في بورصة الدوحة في حين تضررت معظم الأسواق في الخليج بسبب القتال في العراق.

وانخفض سهم أريد وتعد وحدتها آسياسيل ثاني أكبر مشغل للهاتف المحمول في العراق 2.4 بالمئة ودفع بورصة قطر للهبوط لينزل مؤشرها واحدا بالمئة.

ونزل سهم آسياسيل المدرجة في بغداد 21 بالمئة منذ بداية يونيو حزيران وكانت الشركة أعلنت تحقيق أرباح 581 مليار دينار (499 مليون دولار) في 2013.

وهبط سهم زين الكويت وهي شركة اتصالات كبيرة أخرى تعمل في العراق 1.5 بالمئة في حين هبطت بورصة الكويت 1.6 بالمئة.

وفي أبوظبي هوي سهم دانة غاز التي تعمل في كردستان 3.6 بالمئة.

وقال سباستيان حنين مدير إدارة الأصول بشركة المستثمر الوطني في أبوظبي "عدد قليل جدا من شركات المنطقة له انكشاف على العراق مثل أريد وزين الكويت. نتوقع أن تتعرض لضغوط خلال الأيام المقبلة."

وفتحت بورصتا السعودية ومصر على انخفاض 1.2 لكل منهما لتهبط جميع بورصات المنطقة.

وقال حنين "ارتفعت علاوة المخاطر في المنطقة."

ولم يتضح إذا كان لأزمة العراق أي تأثير كبير على الاقتصاد الحقيقي في بقية دول الخليج التي تحظى بالحماية بفضل الميزانيات الضخمة والفائض الكبير في ميزان المعاملات الجارية. وتستفيد الدول الخليجية من أي زيادة لأسعار النفط بسبب القتال في العراق.   يتبع