الأسهم القيادية ترفع السعودية لأعلى مستوى في 6 سنوات

Sun Aug 17, 2014 2:54pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي 17 أغسطس آب (رويترز) - رفعت الأسهم القيادية بورصة السعودية إلى مستوى مرتفع جديد في ست سنوات ونصف اليوم الأحد في حين تباين أداء الأسواق الأخرى في الشرق الأوسط حيث أدت أحجام التداول المتدنية إلى تذبذبات مع الافتقار إلى اتجاه واضح.

وارتفع المؤشر السعودي 0.5 بالمئة إلى 10639 نقطة وهو أعلى إغلاق له منذ يناير كانون الثاني 2008 والزيادة الثالثة عشرة في 15 جلسة منذ أعلنت السلطات خططا للسماح بالملكية الأجنبية المباشرة للأسهم أوائل العام القادم. وفي الوقت الحالي لا يستطيع الأجانب تملك الأسهم إلا عبر أدوات مثل اتفاقات المبادلة.

وقال روهيت شودري مدير إدارة الأصول في مسقط لدى الخليجية بادر لأسواق المال إن حيازات الأجانب من الأسهم السعودية تقدر بأقل من واحد بالمئة من القيمة السوقية مقارنة مع تسعة بالمئة في قطر والإمارات العربية المتحدة.

وقال "سيكون لفتح سوق الأسهم السعودية أمام الأجانب تأثير هيكلي وإيجابي على الثقة .. (بيئة) الاقتصاد الكلي تنبئ بزيادة في التدفقات الأجنبية على الأسهم السعودية في العام أو العامين القادمين رغم المخاطر الجيوسياسية."

وشملت المكاسب 15 سهما من أكبر 20 سهما سعوديا مثل الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة خليجية مدرجة وارتفع 0.3 بالمئة وبنك ساب والبنك السعودي الفرنسي وارتفعا 1.7 بالمئة و2.2 بالمئة على الترتيب.

وقال شودري "أسهم البتروكيماويات واعدة جدا - من المرجح أن سابك أرخص منتج للبتروكيماويات في العالم وأتوقع أن يكون من أوائل الأسهم التي سيسمح للأجانب بتملكها.

"كونها من نقاط القوة الرئيسية للمملكة من المرجح أن تستقطب أسهم البتروكيماويات تدفقات أجنبية كبيرة."

في غضون ذلك ارتفع مؤشر القاهرة 0.6 بالمئة إلى ذروته في ست سنوات رغم تراجع 18 من أكبر 25 سهما.   يتبع