بورصة مصر ترتفع مدعومة بالعقارات وتراجع سوقي السعودية ودبي

Tue Sep 2, 2014 4:18pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - حققت البورصة المصرية أداء أفضل من أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة اليوم الثلاثاء مدعومة بأسهم الشركات العقارية وأسهم قيادية أخرى بينما ضغطت البنوك على بورصة السعودية بعدما شدد البنك المركزي في المملكة القواعد المنظمة للإقراض الاستهلاكي.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.8 في المئة محققا أكبر مكسب له في خمسة أسابيع بعدما أبقى البنك المركزي أسعار الفائدة الأساسية دون تغيير يوم الإثنين كما كان متوقعا في السوق وقال إن التضخم ربما يرتفع.

وفي اجتماعه السابق في 17 يوليو تموز رفع البنك المركزي أسعار الفائدة الأساسية في خطوة مفاجئة اعتبرت محاولة لكبح جماح التضخم بعدما رفعت الحكومة أسعار الوقود.

ودفعت التوقعات بارتفاع التضخم المستثمرين لاستهداف أسهم الشركات العقارية أملا في أن المصريين سيتجهون للعقارات للتحوط من زيادة أسعار المستهلكين.

وصعد سهم السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك) 2.6 في المئة وسهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 2.9 في المئة وسهم بالم هيلز للتعمير 1.8 في المئة وسهم مدينة نصر للإسكان والتعمير 1.1 في المئة.

وهناك عامل إيجابي آخر تمثل في تقرير نشرته صحيفة الأهرام المصرية ذكر أن الهيئة المصرية العامة للبترول أبرمت صفقة قرض بقيمة عشرة مليارات جنيه مصري (1.4 مليار دولار) سيستخدم في سداد جزء من الديون المستحقة لشركات النفط الأجنبية.

وقال هارشيت أوزا مساعد مدير البحوث لدى نعيم للوساطة في القاهرة إن تلك الخطوة تعني أن من المرجح أن تواصل الشركات الأجنبية عملياتها في مصر.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 في المئة بعدما صعد لأعلى مستوياته خلال ست سنوات في الجلسة السابقة. وهبط مؤشر قطاع البنوك 1.3 في المئة بعدما قال البنك المركزي إنه ربما يضع سقفا لتعرض البنوك لأنشطة التجزئة ويقيد الرسوم المرتبطة بالتمويل الاستهلاكي.   يتبع