قمة رويترز-القطاع الخاص في الخليج قد يستفيد من انخفاض أسعار النفط

Sun Oct 26, 2014 2:05pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - صرح رئيس مجلس إدارة طيران الجزيرة الكويتية أن الشركة تستعد للتقدم بعرض لشراء حصة كبيرة في الخطوط الجوية الكويتية وفي حالة إبرام الصفقة فستؤذن بتغيرات في قطاع الأعمال في الخليج.

وعلى مدار عقود هيمنت الدولة على اقتصادات الخليج وتضاءلت الاستثمارات الخاصة أمام إيرادات الحكومات الضخمة من النفط. وأفادت هذه الإيردات الشركات المملوكة للدولة في حين وجدت الشركات الخاصة صعوبة في تدبير التمويل وكبلتها التعقيدات الرسمية.

لكن الضغوط تتزايد من أجل تبني نموذج جديد فقد قادت انتفاضات الربيع العربي في 2011 إلى ارتفاع معدل البطالة وأوضحت لحكومات الخليج أهمية توفير الوظائف لمواطنيها والاستعانة بالقطاع الخاص في هذا الصدد.

وفي الوقت ذاته كشف هبوط أسعار النفط العالمية عن المستوى الذي تحتاجه بعض الحكومات لتحقيق التوازن بين المصروفات والإيرادات في الميزانية النقاب عن المخاطر التي ينطوي عليها الاعتماد على النفط فقط لتحقيق النمو وجلب الإيرادات على المدى الطويل.

وقال طارق السلطان الرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي الكويتية إن تراجع أسعار النفط لم يسبب هلعا في الخليج لكنه دفع الناس للتفكير في الاتجاه الصحيح.

وربما تصب خطوة طيران الجزيرة في اتجاه التغيير. وتأسست الشركة عام 2004 وهي إحدى شركات الطيران الخاصة القليلة في منطقة الخليج وتملك أسطولا من 15 طائرة ايرباص ايه320.

وأكد مروان بودي رئيس مجلس إدارة الشركة أنها تستعد للمنافسة على شراء حصة الشريك الاستراتيجي البالغة 35 بالمئة من الخطوط الجوية الكويتية التي تمني بخسائر. كان البرلمان الكويتي أقر في 2008 خطة لخصخصة الخطوط الكويتية غير أن الصفقة أرجئت لكن يبدو أن الحكومة ستمضي قدما نحو خصخصتها.

وأضاف "نحن نؤمن بالخصخصة ونؤمن أن الحكومات يجب أن تركز على الإدارة السياسية وليس إدارة الشركات .. لا طيران ولا نقل ولا غيره."   يتبع