مبيعات الصناديق المبتدئة تضغط على بورصات الامارات وقطر

Thu Oct 30, 2014 3:12pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أطلقت مبيعات صناديق الأسواق المبتدئة الأجنبية عمليات كثيفة لجني الأرباح في بورصات الامارات وقطر اليوم الخميس. وتراجعت البورصة السعودية في حين ارتفعت السوق المصرية لليوم الثالث.

ولا يزال عدد من الشركات الاماراتية والقطرية على مؤشر شركة إم.إس.سي.آي القياسي للأسواق المبتدئة برغم رفع الشركة تصنيفها للبلدين إلى وضع السوق الناشئة في مايو ايار.

واختارت إم.إس.سي.آي إخراج تلك الأسهم تدريجيا من على مؤشر الأسواق المبتدئة من خلال تخفيضات شهرية في الأوزان وسيتم تنفيذ أحد التخفيضات في الأول من نوفمبر تشرين الثاني. وأطلق هذا العنان لموجة بيع من جانب الصناديق الخاملة التي تقتفي أثر المؤشر في آخر يوم من التداول قبل حدوث التخفيض.

وأظهرت بيانات البورصة أن الأجانب باعوا أكثر مما اشتروا في قطر ودبي. وانضم المستثمرون الأفراد في الدوحة لموجة البيع أيضا في حين كانت مشتريات المؤسسات المحلية أكبر من مبيعاتها.

ونزل مؤشر دبي 1.7 بالمئة. وكان سهماإعمار العقارية وبنك دبي الإسلامي - المدرجان على مؤشر إم.إس.سي.آي - أكبر الخاسرين على المؤشر بنزولهما 3.4 بالمئة و1.2 بالمئة على الترتيب.

وهبطت بورصة ابوظبي 1.8 بالمئة متأثرة أيضا بأسهم مدرجة على مؤشر إم.إس.سي.آي. وخسر سهم بنك أبوظبي الوطني 5.3 بالمئة وتراجع سهم بنك الخليج الأول 2.4 بالمئة.

ونزل سهم اتصالات 0.4 بالمئة بعدما طلبت وحدتها السعودية اتحاد اتصالات تعليق تداول أسهمها مؤقتا انتظارا لاجتماع لجنة للمراجعة "للنظر في أمور هامة تتعلق بالقوائم المالية للشركة".

وخسر المؤشر القطري اثنين بالمئة مع هبوط سهمي صناعات قطر ومصرف الريان اللذين يتمتعان بوزن كبير 3.4 بالمئة و2.9 بالمئة على الترتيب.   يتبع