أسواق الخليج تتماسك مع نزول النفط وصفقة اتصالات تصعد ببورصة مصر

Mon Feb 23, 2015 4:03pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 23 فبراير شباط (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية اليوم الاثنين بعد نزول أسعار النفط من جديد بينما صعدت البورصة المصرية بدعم من علامة جديدة على اهتمام المستثمرين الأجانب بالسوق مع الإعلان عن صفقة لزيادة حصة أورانج الفرنسية في شركة موبينيل المصرية لاتصالات الهاتف المحمول.

ونزل سعر مزيج نفط برنت الخام عن 59 دولارا للبرميل بحلول الساعة 1230 بتوقيت جرينتش بسبب مخاوف من وفرة المعروض في أمريكا الشمالية وقوة الدولار.

وكان التعافي القوي لأسعار النفط في وقت سابق هذا العام ونتائج أعمال الشركات الربع الأخير من العام الماضي هما العاملين الرئيسيين لصعود أسواق الأسهم الخليجية. ومع زوال هذين العاملين إلى حد كبير انخفضت أحجام التداول وبدأت الأسواق تسير في حركة عرضية هذا الأسبوع.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 0.7 بالمئة مع انخفاض مؤشرات جميع القطاعات الرئيسية ومن بينها البتروكيماويات والبنوك والاتصالات. وهبط سهما الاتصالات السعودية واتحاد اتصالات (موبايلي) 4.8 بالمئة و3.3 بالمئة على الترتيب.

وخفضت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية رسوم خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بنسبة 40 بالمئة وهي خطوة يعتقد أن المستفيد الأكبر منها زين السعودية الأصغر بين الشركات الثلاث المشغلة لشبكات الهاتف المحمول في المملكة والتي صعد سهمها 6.9 بالمئة.

وقالت الهيئة في بيان إن المقصود بأسعار المكالمات الصوتية الانتهائية هو المقابل المالي الذي يدفعه مقدم الخدمة الذي صدرت منه المكالمات إلى مقدم الخدمة الذي استقبل المكالمات.

وتفيد الرسوم المرتفعة الشركات الأكبر التي تستحوذ على حصة أكبر في السوق ومن ثم يقل عدد المكالمات التي يجري إيصالها للمشغلين الآخرين.

وخفضت الهيئة أيضا رسوم خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية للشبكات الثابتة 30 بالمئة وزاد سهم اتحاد عذيب للاتصالات التي تعمل في ذلك القطاع 1.7 بالمئة.   يتبع