هبوط بورصة مصر للجلسة الثانية وتراجع طفيف للسوق السعودية

Thu Feb 26, 2015 1:55pm GMT
 

1330 جمت - أنهت البورصة المصرية تعاملات اليوم الخميس على هبوط مع نزول جميع الأسهم القيادية تقريبا لتواصل الخسائر التي منيت بها أمس بعد تأجيل قرار بخصوص دستورية قانون الانتخابات بينما تراجعت السوق السعودية قليلا مع انخفاض مؤشري قطاعي البتروكيماويات والبنوك.

وقررت المحكمة الدستورية العليا بمصر أمس الأربعاء تأجيل دعاوى تطالب بعدم دستورية بعض مواد القوانين المنظمة للانتخابات في البلاد إلى يوم الأحد المقبل للنطق بالحكم وهو ما أدى إلى عدم اتضاح الرؤية أمام المستثمرين بشأن الانتخابات البرلمانية.

ونزل المؤشر الرئيسي للسوق المصرية 1.43 بالمئة إلى 9334.01 نقطة بينما تراجع المؤشر الثانوي 0.88 بالمئة إلى 558 نقطة.

ومالت معاملات الأجانب إلى البيع بينما اتجهت تعاملات المصريين والعرب إلى الشراء.

وهبط سهم مجموعة طلعت مصطفى 2.1 بالمئة بعدما وقعت المجموعة اتفاقا نهائيا مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لتسوية نزاع بخصوص مشروع "مدينتي" الواقع على مشارف القاهرة وسداد المستحقات العينية والنقدية للهيئة.

ونزلت أسهم جلوبال تليكوم 6.3 بالمئة والنساجون الشرقيون 4.9 بالمئة وبالم هيلز 4.7 بالمئة وعامر جروب 2.7 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 2.4 بالمئة.

كما انخفضت أسهم هيرميس وسوديك 1.9 بالمئة والتجاري الدولي 1.75 بالمئة والمصرية للاتصالات 1.7 بالمئة وجهينة 1.4 بالمئة وحديد عز 0.7 بالمئة.

وخالف سهما مدينة نصر للإسكان والعربية للأسمنت اتجاه السوق ليغلقا على ارتفاع نسبته 1.5 بالمئة و0.3 بالمئة على الترتيب.

وفي الرياض تراجع المؤشر الرئيسي 0.07 بالمئة إلى 9313.52 نقطة مع انخفاض مؤشري قطاعي البنوك والبتروكيماويات 0.07 بالمئة و0.02 بالمئة على الترتيب.   يتبع