تباين أسواق الأسهم الخليجية وسهم موبايلي السعودية يفقد زخمه

Mon Mar 9, 2015 4:10pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 9 مارس آذار (رويترز) - دعمت أسهم البنوك البورصة السعودية اليوم الإثنين بينما واصلت البورصة المصرية صعودها بعد بيانات اقتصادية قوية. وشهدت أسواق الأسهم الخليجية تحركات محدودة نظرا لعدم التيقن بشأن أسعار النفط رغم صعود سهم أوراسكوم للإنشاء عند إدراجه في دبي.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.5 في المئة إلى 9623 نقطة مؤكدا اختراقا واضحا لمستوى مقاومة فني عند 9544 نقطة وهو ذروته في فبراير شباط.

وارتفع سهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 0.5 في المئة فقط إلى 42.70 ريال بعدما قفز بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة في الجلستين السابقتين في أعقاب تعليق تداوله لمدة أسبوع بسبب تعديل نتائج الشركة لعام 2014.

وارتفع السهم مع رهانات على أن موبايلي ستتعافى من عثرة الأرباح وستتلقى بعض الدعم الحكومي إذا اقتضت الضرورة.

وكانت البنوك هي المحرك الرئيسي للسوق اليوم وقال محللون إنها ستستفيد من رفع أسعار الفائدة المتوقع في الولايات المتحدة هذا العام.

ودفعت بيانات قوية عن الوظائف في الولايات المتحدة نشرت في نهاية الأسبوع الماضي المستثمرين الدوليين للاعتقاد بأن الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سيرفع أسعار الفائدة قريبا في يونيو حزيران. ويرتبط الريال بالدولار ومن المرجح أن يتبع المركزي السعودي خطى نظيره الأمريكي.

وزاد مؤشر قطاع البنوك 0.8 في المئة وحققت أسهم البنوك التي ستدفع توزيعات أرباح أكبر مكاسب. وارتفع سهم بنك ساب 2.6 في المئة وسهم مجموعة سامبا المالية 3.1 في المئة. وسيدفع البنكان توزيعات أرباح هذا الشهر.

وهبط سهم الجوف للتنمية الزراعية 2.5 في المئة وسهم الدريس للخدمات البترولية والنقليات 3.2 في المئة بعد انقضاء الحق في توزيعات الأرباح للسهمين.   يتبع