المؤشر السعودي يرتفع صباحا وأسهم مصر ترتد صاعدة من أدنى مستوى في 5 أشهر

Sun May 17, 2015 8:51am GMT
 

0811 جمت - ارتفعت مؤشر سوق الأسهم السعودي في مستهل تعاملات الأحد مدعوما في الأساس بمكاسب أسهم البتروكيماويات والبنوك فيما واصلت البورصة المصرية مسارها الهابط في ظل ضبابية الرؤية بشأن الضريبة على الأرباح الرأسمالية والتي تسببت في انخفاض السيولة وتراجع قوى الشراء.

وصعد المؤشر السعودي 0.68 بالمئة إلى 9798 نقطة.

ومن بين 164 سهما جرى التداول عليها ارتفع 151 سهما في حين انخفض 11 سهما فقط واستقر سهمان دون تغيير.

وسجل سهما سابك والراجحي أكبر المكاسب على المؤشر وارتفعا 1.2 بالمئة و1.01 بالمئة على الترتيب.

كما زادت أسهم الطيار والأهلي التجاري وجبل عمر والسعودي الفرنسي وينساب والمتقدمة بنسب بين 0.6 و2.8 بالمئة.

وكان من أبرز الأسهم المنخفضة صباحا أسهم الاتصالات السعودية بنسبة 0.5 بالمئة وجرير بنسبة 0.4 بالمئة والاسمنت السعودية بنسبة 0.1 بالمئة.

وفي القاهرة تذبذب أداء المؤشر الرئيسي للسوق صعودا وهبوطا في نطاق ضيق إذ طغت ضبابية الرؤية بشأن ضريبة البورصة على الأخبار الإيجابية لرفع ستاندرد آند بورز لتصنيف مصر.

وفي الدقائق الاولى من الجلسة سجل المؤشر مستوى منخفضا جديدا هو الأدنى منذ 17 ديسمبر كانون الثاني بنزوله 0.33 بالمئة إلى 8265.6 نقطة لكنه غير اتجاهه بحلول الساعة 0821 بتوقيت جرينتش وصعد 0.2 بالمئة إلى 8316.8 نقطة.

وعدلت ستاندرد أند بورز يوم الجمعة توقعاتها للتصنيف السيادي لمصر إلى إيجابية من مستقرة وقالت إن تصنيفها يعكس الانتعاش الاقتصادي التدريجي بمصر مدعوما بتحسن الاستقرار السياسي وإن كان هشا.   يتبع