الأسواق العربية تتراجع مجددا بفعل اليونان ولا ذعر في تونس

Mon Jun 29, 2015 4:12pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 29 يونيو حزيران (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط مجددا تحت ضغط أزمة ديون اليونان اليوم الإثنين بعدما فرضت أثينا قيودا رأسمالية وأغلقت البنوك وهو ما عزز احتمال خروج البلاد من منطقة اليورو.

واقتصادات منطقة الخليج بمعزل عن تداعيات مثل هذا الاحتمال مقارنة مع مناطق أخرى من العالم لأنها لا تعتمد على الاستثمار الأجنبي وتستطيع حكوماتها استخدام احتياطياتها المالية الضخمة في مواصلة الإنفاق بسخاء.

لكن المعنويات في أسواق المنطقة تضررت جراء هبوط واسع النطاق للأسهم الآسيوية والأوروبية وانخفاض خام برنت نحو اثنين بالمئة إلى أعلى قليلا من 62 دولارا للبرميل.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.6 بالمئة مع هبوط سهم عملاق البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي تتأثر أرباحها بانخفاض أسعار النفط 2.4 بالمئة.

وانخفض سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) خمسة بالمئة.

لكن سهم السعودية للخدمات الأرضية الذي أدرج يوم الخميس الماضي قفز بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة لليوم الثالث على التوالي إلى 66.50 ريال. وبدأت شركة الأوراق المالية والاستثمار (سيكو) تغطيتها للسهم بتوصية "بالشراء" محددة سعره المستهدف عند 74 ريالا.

وهبط مؤشر سوق دبي 0.3 بالمئة. وانخفض سهم إعمار العقارية 0.4 بالمئة.

لكن سهم بنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنك في دبي وأحد مقرضي ليمتلس للتطوير العقاري ارتفع 2.2 بالمئة بعدما قالت ليمتلس إنها أحرزت تقدما في إعادة هيكلة ديونها. وقالت الشركة إنها ستسدد 2.07 مليار درهم (564 مليون دولار) للدائنين وإنها حصلت على موافقة أكثر من 90 بالمئة من البنوك الدائنة لتمديد الدين المتبقي إلى ديسمبر كانون الأول 2018.   يتبع