استقرار معظم أسواق الأسهم الخليجية مع انتظار المستثمرين صفقة مع إيران

Mon Jul 13, 2015 8:04am GMT
 

0727 جمت - لم تشهد أسواق الأسهم الخليجية تغيرا يذكر في أوائل التعاملات اليوم الإثنين مع قرب التوصل إلى إتفاق نووي بين إيران وست قوى عالمية وهو ما قد يؤدي إلى رفع العقوبات المفروضة على طهران وزيادة إمدادات النفط العالمية.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.8 في المئة وكان الرابح الأكبر في المنطقة مع صعود سهم إعمار العقارية ذي الثقل في السوق 1.7 في المئة.

ومع رفع العقوبات عن الاقتصاد الإيراني فإن الإتفاق النووي ربما يجعل من دبي منصة إنطلاق للتجارة الخارجية والاستثمار في إيران. وربما يدعم أيضا شركات النقل والخدمات اللوجستية في دول خليجية أخرى مثل أجيليتي الكويتية.

لكن احتمال تفاقم تخمة معروض النفط العالمي بسبب الانتاج الايراني ربما يفرض ضغوطا على أسواق الخليج الأخرى.

واستقرت أسواق الأسهم في أبوظبي وقطر وسلطنة عمان تقريبا. وتراجع سهم أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) التي من المرجح أن تتضرر أرباحها جراء هبوط أسعار النفط 5.6 في المئة.

وهبط سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات التي تتأثر أنشطتها بأسعار الخام 0.4 في المئة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)