البورصة السعودية تتراجع بفعل النفط والنتائج والأسواق الأخرى في المنطقة تهبط

Sun Aug 2, 2015 2:50pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 2 أغسطس آب (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط اليوم الأحد بعدما انخفضت أسعار النفط مجددا وتصدرت البورصة السعودية- التي تتأثر بشدة بقطاع البتروكيماويات- الخسائر وهبطت لأدنى مستوياتها في أربعة أشهر.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 3.2 في المئة إلى 8807 نقاط مسجلا أكبر خسارة يومية له منذ أواخر مارس أذار مع تراجع جميع الأسهم تقريبا على قائمته.

وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق إنتاج البتروكيماويات 3.9 في المئة. وتضررت أرباح الشركة جراء هبوط أسعار النفط على مدى الأشهر الإثني عشر السابقة وأثار الهبوط الجديد في أسعار الخام قلق المستثمرين.

وسجل الخام الأمريكي الخفيف يوم الجمعة أكبر هبوط شهري- 21 في المئة- منذ الأزمة المالية 2008 بعد سلسلة من الخسائر في يوليو تموز بفعل هبوط سوق الأسهم الصينية ودلائل على أن كبار منتجي النفط في الشرق الأوسط ضخوا كميات قياسية مرتفعة من الخام. وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت خمسة في المئة في الأسبوع الماضي و18 في المئة في يوليو تموز.

وهبطت أسهم شركات بتروكيماويات أخرى بشكل حاد أيضا مع تراجع مؤشر القطاع 4.4 في المئة.

وهوى سهم البحر الأحمر لخدمات الإسكان بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة بعدما سجلت الشركة انخفاضا بلغ 58 في المئة في أرباح الربع الثاني من العام مع هبوط المبيعات والهوامش وأعلنت الشركة عن تأخر تنفيذ بعض المشروعات.

وتراجع سهم شركة المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة أيضا بعدما تحولت الشركة لتسجيل خسائر في الربع الثاني.

وتضررت معنويات المستثمرين أيضا بفعل التعديل الجديد لنتائج أعمال اتحاد اتصالات (موبايلي) في السبعة والعشرين شهرا السابقة حيث خفضت الشركة إجمالي أرباحها على مدى تلك الفترة بنحو 1.76 مليار ريال (470 مليون دولار) في أحدث محاولة لها لتسوية فضيحة محاسبية.   يتبع