أسواق الأسهم الخليجية تتراجع مع هبوط النفط وتفجير انتحاري يضعط على السعودية

Thu Aug 6, 2015 3:28pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 6 أغسطس آب (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية اليوم الخميس مع هبوط خام القياس العالمي مزيج نفط برنت دون 50 دولارا للبرميل مجددا وتصدرت البورصة السعودية الخسائر بعد تفجير انتحاري في جنوب غرب البلاد أسفر عن مقتل 17 شخصا في مسجد تابع لوحدة أمنية.

وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية نحو واحد في المئة قبل تلك الأنباء ثم شهد بعدها مزيدا من التراجع ليغلق منخفضا 1.6 في المئة عند 8655 نقطة مسجلا أدنى مستوياته في أربعة أشهر. وهوى سهم السعودية للصناعات الأساسية سابك 2.3 بالمئة وكان السبب الرئيسي لتراجع المؤشر.

وضعفت أيضا أسهم قيادية لبنوك وشركات استهلاكية مع تراجع سهم البنك الأهلي التجاري 0.9 في المئة وسهم مجموعة صافولا للصناعات الغذائية 2.3 في المئة.

وانخفض سهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 3.1 في المئة لتصل خسائره إلى 14.5 في المئة منذ أن عدلت الشركات بياناتها المالية عن فترة تزيد عن عامين وسجلت الأسبوع الماضي خسارة في الربع الثاني من العام.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة مع تراجع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 3.2 في المئة. وقالت منافستها شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) المدرجة في دبي يوم الأربعاء إن دولة الإمارات العربية المتحدة بدأت في فتح سوق خدمات الهاتف الثابت أمام المنافسة. وانخفض سهم دو 0.2 في المئة.

وتراجع مؤشر سوق دبي واحدا في المئة مع هبوط الأسهم المرتبطة بالقطاع العقاري بعدما صعدت في الجلسة السابقة. وانخفض سهم داماك العقارية 1.4 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق بعدما قفز بالحد الأقصى اليومي 15 في المئة يوم الأربعاء.

وهبط سهم العربية للطيران منخفض التكلفة 1.8 في المئة بعدما سجلت الشركة انخفاضا بلغ 13.6 في المئة في صافي ربح الربع الثاني للعام إلى 146.2 مليون درهم (39.8 مليون دولار).

وزاد سهم موانئ دبي العالمية المتخصصة في إدارة الموانئ 1.3 في المئة. وارتفع السهم 5.9 في المئة منذ 28 من يوليو تموز حينما أعلنت الشركة عن خطط لتطوير ميناء جبل علي بتكلفة 1.6 مليار دولار وسجلت زيادة أربعة في المئة في حجم مناولة الحاويات في النصف الأول من العام.   يتبع