هبوط معظم بورصات الشرق الأوسط ودبي ومصر تتماسكان فوق مستوى دعم

Mon Aug 17, 2015 3:22pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 17 أغسطس آب (رويترز) - هبطت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الاثنين مع استمرار ضعف أسعار النفط لكن بعض الأسهم في دبي والسعودية ومصر تعافت بعد انخفاضات حادة في الجلسة السابقة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 في المئة إلى 8437 نقطة لكنه أغلق أعلى بكثير من أدنى مستوياته أثناء الجلسة عند 8381 نقطة.

وارتفع سهم الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري) 2.5 في المئة وكان أحد الداعمين الرئيسيين للمؤشر. وهبط السهم 8.3 في المئة في الجلسة السابقة بعدما انخفضت رسوم الشحن للناقلات من منطقة الخليج إلى اليابان لأدنى مستوياتها فيما يزيد عن عشرة أشهر.

واجتذبت بعض الأسهم التي هبطت بشدة أيضا صائدي الصفقات بعد موجة البيع أمس الأحد. وزاد سهم مصرف الراجحي 0.8 في المئة وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.3 في المئة.

لكن معظم الأسهم تراجعت مع هبوط سهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 6.1 في المئة إلى 26.20 ريال مسجلا أدنى مستوياته في ستة أعوام ونصف العام وشكل أكبر ضغط على المؤشر الرئيسي للسوق.

وأغلق مؤشر سوق دبي منخفضا 0.1 في المئة إلى 3927 نقطة بعدما تراجع أثناء الجلسة إلى 3911 نقطة بالقرب من مستوى دعم عند 3913 نقطة وهو أقل مستوياته في مايو أيار.

وصعد سهم أرابتك القابضة للبناء 2.4 في المئة بعدما تراجع 5.4 في المئة في الجلسة السابقة بفعل نتائج أعمال ضعيفة للربع الثاني من العام. وسجلت الشركة ثالث خسارة فصلية على التوالي بينما كان المحللون يتوقعون أن تحقق ربحا.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.9 في المئة مع هبوط سهم أبوظبي الوطنية للتأمين 9.4 في المئة بعدما سجلت الشركة خسارة قدرها 299 مليون درهم (81.4 مليون دولار) في النصف الأول من 2015 في مقابل أرباح بلغت 104 ملايين درهم قبل عام.   يتبع