هبوط أسواق الخليج بعد خسائر آسيا رغم مكاسب النفط

Tue Sep 1, 2015 8:14am GMT
 

0705 جمت - استهلت معظم أسواق الخليج تعاملاتها على ارتفاع اليوم الثلاثاء بفعل صعود أسعار النفط اثناء الليل لكنها سرعان ما بددت مكاسبها لتعود إلى الهبوط بعدما هبطت مؤشرات الأسهم الرئيسية في آسيا بفعل بيانات ضعيفة من الصين.

وزادت أسعار العقود الآجلة للنفط ما يربو على ثمانية بالمئة في وقت متأخر أمس الاثنين على الرغم من أنها تراجعت حوالي ثلاثة بالمئة في التعاملات الآسيوية صباح اليوم الثلاثاء.

وساهم في تلك القفزة تعليق لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قالت فيه إنها تعتزم الحديث مع منتجين آخرين لتحقيق أسعار معقولة للنفط بالإضافة إلى تعديل بالخفض لبيانات إنتاج الخام الأمريكي من قبل إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

لكن البورصات الخليجية اقتفت أثر الأسهم العالمية بدلا من اقتقاء أثر النفط اليوم الثلاثاء. وتراجعت الأسهم الآسيوية ويبدو أن الأسهم الأوروبية ستحذو حذوها بعد أن أظهر مسحان أن قطاع الصناعات التحويلية في الصين وقع في قبضة أسوأ تراجع منذ عدة سنوات مما أثار مخاوف جديدة بشأن الاقتصاد الصيني.

ونزل مؤشر دبي 0.4 في المئة ومنيت معظم الأسهم بخسائر على الرغم من أن سهم داماك خالف الاتجاه وقفز 0.9 بالمئة مدعوما بتوزيع أرباح متوقعة يبدو أن المساهمين سيوافقون عليها على الأرجح في 15 سبتمبر أيلول.

وفقد مؤشر أبوظبي 0.9 في المئة وتراجع مؤشر بورصة الدوحة 0.8 في المئة. وتراجع سهم إزدان القابضة القطرية وسهم البنك التجاري القطري 2.1 بالمئة بفعل جني الأرباح بعد الصعود في الفترة التي سبقت إعادة توازن مؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة الذي زاد من وزن البورصتين في نهاية يوم أمس الاثنين.

وهبطت بورصة مسقط 0.1 في المئة.

---------------------   يتبع