بورصات الشرق الأوسط تحت ضغط بعد الهبوط الحاد لأسعار النفط

Wed Sep 2, 2015 3:48pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - هبطت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الأربعاء بعدما تراجعت أسعار النفط مجددا رغم استقرار الأسهم العالمية وبعض الأنباء الإيجابية المتعلقة بالشركات وهو ما خفف وقع الضربة.

وهوت العقود الآجلة للنفط وهي المحرك الرئيسي لأسواق الأسهم في دول الخليج المصدرة للخام خلال اضطرابات السوق على مدى الأسابيع القليلة الماضية ثمانية بالمئة اليوم مبددة جميع المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة.

لكن أسواق الأسهم العالمية كانت في وضع أفضل مع هبوط البورصات الآسيوية بشكل متواضع بينما ارتفعت الأسهم الأوروبية والأمريكية.

وأدى ذلك إلى عدم تكرار موجة البيع بفعل الذعر كالتي شهدتها السعودية الشهر الماضي. وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية نحو ثلاثة بالمئة في الدقائق الأولى للفتح لكنه أغلق منخفضا واحدا بالمئة فقط. وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي تتضرر أرباحها من هبوط النفط 2.2 بالمئة مشكلا أكبر ضغط على المؤشر الرئيسي.

وانخفض سهم مصرف الراجحي 1.4 بالمئة وسهم البنك الأهلي التجاري 1.9 بالمئة.

وخفضت وكالة فيتش للتصنيف الإئتماني نظرتها المستقبلية للبنكين إلى سلبية من مستقرة في أعقاب مراجعة مماثلة للديون السيادية الشهر الماضي.

وهبط سهم جبل عمر للتطوير العقاري التي تتركز أنشطتها في مكة 0.7 بالمئة بعدما أعلنت الشركة أنها ألغت عقدا بقيمة 1.6 مليار ريال (427 مليون دولار) مع شركة إنشاءات لأن الطرفين يريدان مراجعته.

لكن سهم الاتصالات السعودية ارتفع 1.6 بالمئة بعدما أبلغ رئيسها التنفيذي رويترز أمس الثلاثاء أن الشركة تتوقع أن تنفق مليار دولار إضافية في النصف الثاني من 2015 على دعم شبكاتها لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات المرتبطة بالإنترنت.   يتبع