30 أيلول سبتمبر 2015 / 12:46 / منذ عامين

المؤشر الأردني ينخفض لأدنى مستوى منذ أسبوعين

1225 جمت - واصلت البورصة الأردنية تراجعها اليوم للجلسة الثانية على التوالي لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ أسبوعين وسط قيمة تداول مرتفعة غلب عليها إغلاق حسابات.

وأغلق المؤشر العام للأسهم اليوم الأربعاء منخفضا بنسبة 0.88 بالمئة إلى 2045.23 نقطة في حين زادت قيمة التداول إلى 16.5 مليون دينار مقارنة مع 12 مليون دينار في الجلسة السابقة.

وقال عامر المعشر محلل مالي إن بوصة عمان أنهت آخر جلسة في سبتمبر على تراجع بفعل مبيعات محدودة في معظم الأسهم القيادية.

وأضاف المعشر ”نأمل أن تكون نتائج الربع الثالث أفضل لكي يتحرك السوق.“

وانخفض سهم الكهرباء الأردنية 4.09 بالمئة إلى 2.11 دينار وسهم البنك العربي 1.98 بالمئة إلى 6.41 دينار.

وتراجع سهم مناجم الفوسفات 0.72 بالمئة إلى 5.49 دينار وسهم مصفاة البترول 2.97 بالمئة إلى 4.24 دينار.

----------------------------------

1030 جمت - اغلقت مؤشرات بورصة الكويت اليوم الأربعاء على انخفاض حيث هبط المؤشر الرئيسي 0.44 في المئة ليصل إلى 5726 نقطة كما هبط مؤشر كويت 15 بنسبة 0.5 في المئة إلى 935.06 نقطة.

وقال عدنان الدليمي المحلل المالي لرويترز إن السبب الرئيسي للهبوط هو تأجيل اصدار حكم المحكمة الدستورية بشأن دستورية المادة 122 من قانون هيئة أسواق المال حيث تسبب ذلك في ”احباط“ المتداولين الذين كانوا يرغبون في حسم هذا الأمر سريعا.

وتعاقب المادة 122 من قانون هيئة أسواق المال من يقوم بتداولات وهمية في البورصة بالحبس مدة تصل إلى خمس سنوات وغرامة مالية تصل إلى 100 ألف دينار.

وشكلت هذه المادة مع غيرها من مواد القانون التي تهدف لتحقيق الشفافية في التداولات وحماية مصالح صغار المستثمرين عقبات أمام المضاربين الذين اعتادوا على العمل دون حسيب ولا رقيب.

وكان من المقرر أن تحسم المحكمة الدستورية الجدل اليوم بشأن هذه المادة لكن قناة سي ان بي سي عربية قالت على حسابها في موقع تويتر إن الحكم تأجل حتى 21 أكتوبر تشرين الأول المقبل.

وارتفعت أسهم بنك الكويت الوطني 1.25 في المئة والبنك التجاري 1.7 في المئة والبنك الأهلي 1.5 في المئة طيران الجزيرة 2.2 في المئة.

وأغلقت أسهم زين على انخفاض 2.5 في المئة وأمريكانا 2.6 في المئة. كما هبطت أسهم بيت التمويل الكويتي 1.7 في المئة وأجيليتي 1.75 في المئة.

----------------------

0840 جمت - ارتفعت بورصات الخليج في مستهل تعاملات اليوم الأربعاء مع تحسن مناخ الأسواق العالمية لكن تواضع أحجام التداول ينبيء بأن المستثمرين غير مستعدين بعد للمراهنة على صعود كبير.

وانخفضت الأسهم الاقليمية أمس الثلاثاء بسبب ضعف أسعار النفط وموجة بيع في الأسواق الناشئة خاصة الأسهم المرتبطة بالسلع الأولية.

لكن اليوم الأربعاء كان النفط قريبا من مستوياته مساء أمس الثلاثاء في الخليج حيث كان مزيج برنت أقل قليلا من 48 دولارا للبرميل بينما ارتفع مؤشر إم.اس.سي.آي وهو أكبر مؤشر لأسهم آسيا والمحيط الهادي باستثناء اليابان 1.9 بالمئة.

وشجع هذا مستثمري الخليج العائدين من عطلة عيد الأضحي على تصيد الصفقات بحذر اليوم في قطاعات مثل العقارات في دبي.

وارتفع مؤشر بورصة دبي 0.6 في المئة مع صعود سهم إعمار العقارية 1.4 بالمئة وداماك العقارية 1.0 بالمئة.

وصعد سهم شركة المدينة للتمويل والاستثمار الكويتية المدرجة في دبي 3.6 بالمئة بعدما قالت الشركة إنها وقعت تسوية لديونها بالكامل مع شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي ستنخفض ديونها بمقتضاها 3.98 مليون دينار (13.2 مليار دولار).

وزاد مؤشر أبوظبي 0.5 بالمئة بدعم من ارتفاع سهم بنك أبوظبي التجاري 2.2 بالمئة.

وفي قطر ارتفع مؤشر البورصة 0.9 بالمئة مع تعافي الشركات المرتبطة بالنفط والغاز جزئيا وكانت أكبر التداولات من نصيب سهم الخليج الدولية للخدمات التي توفر خدمات الحفر والتنقيب وارتفع السهم 2.7 بالمئة بينما زاد سهم صناعات قطر المنتجة للبتروكيماويات 1.2 بالمئة.

-------------------

‭‭‭‭‭0835‬‬‬‬‬ جمت - ارتفعت بورصتا السعودية ومصر في مستهل تعاملات الأربعاء بعد نزولهما أمس الثلاثاء لكن التداولات لا تزال ضعيفة مع استمرار غياب المتعاملين بعد انتهاء عطلة عيد الاضحى.

وصعد المؤشر السعودي 0.26 بالمئة إلى 7356 نقطة بدعم رئيسي من أسهم البنوك وسط تكهن المتعاملين بأن تسجل المصارف نتائج فصلية إيجابية في الربع الثالث الذي سيبدأ موسم الإعلان عن نتائجه غدا الخميس.

وقاد الارتفاعات سهما الراجحي والأهلي التجاري بمكاسب 0.9 بالمئة و1.4 بالمئة على الترتيب.

كما زادت أسهم ساب والسعودي الفرنسي وسامبا وصافولا ومكة للتعمير والبحري بنسب تراوحت بين 0.4 و1.5 بالمئة.

وانخفضت أسهم جبل عمر 0.4 بالمئة ومعادن 1.02 بالمئة واسمنت ينبع 0.9 بالمئة وسافكو 0.5 بالمئة والطيار 0.7 بالمئة.

وفي القاهرة ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة 0.45 بالمئة إلى 7364.8 نقطة.

وقاد ارتفعات السوق صباحا سهم التجاري الدولي ذو الثقل بمكاسب 0.3 بالمئة.

كما زادت أسهم ايديتا والقلعة وطلعت مصطفى ومدينة نصر للإسكان وبايونيرز وهيرميس وجلوبال تليكوم والمصرية للاتصالات وسوديك بنسب تراوحت بين 0.1 و7.6 بالمئة.

ولم يتراجع صباحا أي من الأسهم الأخرى المدرجة على المؤشر الرئيسي وعددها 30 سهما.

------------------

0638 جمت‭‭‭‭‭‭ - ‬‬‬‬‬‬هبطت الأسهم القيادية في بورصة الكويت صباح اليوم الأربعاء ما أدى لانخفاض مؤشر كويت 15 بنسبة 0.95 في المئة إلى 930.8 نقطة بينما بلغ تراجع المؤشر الرئيسي 0.02 في المئة إلى 5750 نقطة.

وعزا مجدي صبري المحلل المال في اتصال مع رويترز هبوط الأسهم القيادية إلى وجود ”مضاربات حادة“ في السوق تطال حتى الأسهم القيادية التي كانت سابقا في منأى عن هذه الممارسات المضاربية.

وأضاف صبري أن ”السوق أصبح متقلبا متذبذبا لا اتجاه محددا له .. انه يشبه الأرصاد الجوية..والأسهم القيادية تحولت إلى أسهم مضاربية وهو ما يفقدها مصداقيتها في السوق.“

وأوضح أن اليوم هو اليوم الأخير لتداولات الربع الثالث من العام وكان يفترض أن تسعى المحافظ والصناديق لرفع أسعار الأسهم التي تمتلكها ”لتجميل ميزانياتها لاسيما أن أداء الربع الثالث في البورصة كان سلبيا ومع ذلك نرى العكس هو ما يحدث.“

وهبطت أسهم زين 2.5 في المئة وبنك الكويت الوطني 1.25 في المئة ومشاريع الكويت وبيتك 1.7 في المئة.

بينما ارتفعت أسهم بنك برقان 1.3 في المئة والبنك التجاري 1.7 في المئة والامتياز 1.4 في المئة وايفا 2.6 في المئة. (تغطية صحفية هبة العيساوي في عمان - تحرير سها جادو)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below