ارتفاعات قوية للأسهم المصرية بعد خفض قيمة الجنيه 14.5%

Mon Mar 14, 2016 12:57pm GMT
 

1235 جمت - دفعت المشتريات القوية من المتعاملين الأجانب والعرب على الأسهم المصرية بورصة مصر للصعود بقوة خلال معاملات اليوم الاثنين بعد تخفيض البنك المركزي قيمة العملة المحلية.

وارتفع المؤشر الرئيسي 6.7 بالمئة ليغلق عند 7003.85 نقطة مسجلا أعلى مستوياته منذ يناير كانون الثاني وصعد المؤشر الثانوي 1.8 بالمئة ليغلق عند 360.5 نقطة.

وبلغت قيم التداول 1.430 مليار جنيه وهي الأعلى منذ ما يقرب من عامين.

وأوقفت البورصة اليوم التداول على نحو 45 سهمها بعد ارتفاعها بأكثر من خمسة بالمئة. وزادت القيمة السوقية للأسهم نحو 15.5 مليار جنيه.

ومالت معاملات المصريين إلى البيع بينما اتجهت معاملات العرب والأجانب إلى الشراء. واستحوذ المصريون على 79.3 بالمئة من المعاملات والأجانب على 12 بالمئة والأفراد 57 بالمئة.

وقال وائل عنبة من الأوائل لإدارة المحافظ المالية "قرارات المركزي اليوم هي السبب الرئيسي وهي القرارات الأقوي للمركزي منذ 2003. الجميع وجد أن الأسهم المصرية رخيصة الثمن ولذا كانت موجة الشراء قوية."

وصعدت أسهم 24 شركة بالحد الأقصى وسط اختفاء عروض البيع من عليها.

وفي أحدث خطوة اتخذها المركزي المصري لتجاوز أزمة العملة خفض البنك سعر الجنيه 14.5 بالمئة اليوم مقابل الدولار في أول تخفيض رسمي في عهد المحافظ الجديد طارق عامر عقب وصوله الليلة الماضية مع محافظ المركزي الأسبق فاروق العقدة من لندن بعد أن التقيا عددا من صناديق الاستثمار الأجنبية.

وباع المركزي 198.1 مليون دولار اليوم في عطاء استثنائي لتغطية واردات سلع استراتيجية أساسية بسعر 8.85 جنيه للبنوك مقارنة مع 7.73 جنيه في العطاء الدوري السابق أمس الأحد. ويباع الدولار بسعر 8.95 جنيه رسميا في البنوك بعد العطاء الاستثنائي اليوم.   يتبع