إعادة-البورصة المصرية تصعد بعد خفض العملة وأداء ضعيف في الخليج

Mon Mar 14, 2016 3:10pm GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في العنوان)

من سيلين أسود وأندرو تورشيا

دبي 14 مارس آذار (رويترز) - صعد المؤشر الرئيسي لبورصة القاهرة 6.7 بالمئة اليوم الاثنين في أكبر قفزة له منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو تموز 2013 وذلك بعد أن خفض البنك المركزي قيمة العملة مما أثار الآمال في حل أزمة نقص العملة الصعبة.

وقال البنك المركزي إنه خفض قيمة الجنيه المصري إلى 8.85 للدولار الأمريكي خلال عطاء خاص لبيع العملة الصعبة. كان متوسط سعر الشراء السابق في العطاءات الدورية والخاصة للبنك 7.73.

وقفز مؤشر القاهرة إلى 7004 نقاط مقتربا من مستوى المقاومة الفنية قرب ذروة العام الحالي 7114 نقطة في معاملات هي الأكبر منذ 2009 على الأقل. كان المؤشر صعد 7.8 بالمئة الأسبوع الماضي لمؤشرات على أن السلطات تتجه إلى تخفيف نقص العملة الصعبة الذي عانى منه الاقتصاد لسنوات.

وقال سايمون كيتشن المحلل في المجموعة المالية هيرميس بالقاهرة "الأسواق تصعد سريعا لإعادة تسعير الأصول المصرية بعد خفض القيمة."

وقد يحذب خفض الجنيه والإحساس بأن العملة لم تعد مقدرة بأكثر من قيمتها الحقيقية تدفقات رأسمالية من المصريين في الخارج والمستثمرين الأجانب. ولسنوات منع خطر خفض القيمة الأجانب من ضخ الأموال في مصر.

وقال أشرف الأنصاري مدير الاستثمار في إكسانت كابيتال بلندن "عندما يتقلص فرق السعر بين سوق النقد الأجنبي الفورية والسوق السوداء فإن هذا يشجع المشترين الأجانب على العودة لسوق الأسهم."

ومازالت سوق الأسهم تعاني من مخاطر شتى مما دفع بعض المتعاملين إلى القول بإنها قد تتراجع سريعا. ويعتقد محللون كثيرون إن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة لدرء التضخم الناجم عن خفض القيمة.   يتبع