أسواق الخليج تتراجع والبنوك تثقل كاهل السعودية وأبوظبي

Sun May 1, 2016 2:52pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي أول مايو أيار (رويترز) - استقرت الأسهم الخليجية أو مالت إلى الانخفاض اليوم الأحد مع قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح بعد مكاسب الفترة الأخيرة متجاهلين ارتفاعا جديدا في أسعار النفط.

كانت العقود الآجلة لخام برنت أغلقت عند 48.13 دولار للبرميل يوم الجمعة بعد أن سجلت ذروة 2016 عند 48.50 دولار. وارتفعت الأسعار 21.5 بالمئة في ابريل نيسان وهي أكبر زيادة شهرية منذ مايو أيار 2009.

لكن الأسهم ارتفعت بالفعل لشهرين أو ثلاثة أشهر تجاوبا مع فكرة أن تراجع أسعار النفط قد بلغ مداه. ويركز المستثمرون الآن على الأضرار اللاحقة بأرباح الشركات من جراء سياسات التقشف في المنطقة.

وقال سبستيان حنين رئيس إدارة الأصول بشركة المستثمر الوطني في أبوظبي "السؤال الحقيقي هو تقييم ما إذا كانت الأسواق ستحافظ على هذه المستويات إذا تراجعت أسعار النفط مجددا."

وبدأ بعض المستثمرين الأفراد جني الأرباح قبيل حلول شهر رمضان بعد خمسة أسابيع حيث يتراجع النشاط خلاله.

وتراجع مؤشر الأسهم السعودية 0.8 بالمئة إذ انخفض مؤشر قطاع البنوك 1.4 بالمئة. ونزل سهم البنك الأهلي التجاري 2.7 بالمئة ومجموعة سامبا المالية 2.6 بالمئة.

لكن سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) قفز بالحد الأقصى اليومي البالغ عشرة بالمئة بعد أن أجرت الحكومة تغييرات بمجلس الإدارة تضمنت تعيين خالد الفالح رئيس مجلس إدارة شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية رئيسا لشركة التعدين.

وتطوير قطاع التعدين السعودي وتحويل أرامكو إلى مجموعة صناعية ذات أنشطة متنوعة من أركان خطة الإصلاح الاقتصادي الوطني التي أعلنت الأسبوع الماضي.   يتبع