الإصلاحات تفشل في رفع السوق السعودية وبورصات الخليج تتراجع

Tue May 3, 2016 3:28pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 3 مايو أيار (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم الخليجية اليوم الثلاثاء بسبب انخفاض أسعار النفط وغياب المحركات الإيجابية في حين لم تستمد البورصة السعودية دعما فوريا من إصلاحات تستهدف تنشيط التداول واستقطاب المزيد من السيولة الأجنبية.

ووصلت اسعار النفط التراجع اليوم بعد هبوطها ثلاثة بالمئة أمس الاثنين مما شجع المستثمرين الخليجيين على البيع لجني أرباح من صعود سوق الأسهم على مدى الأسابيع الماضية.

وهبط المؤشر السعودي 1.2 بالمئة حيث فقد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القيادي 2.4 بالمئة.

وانخفض سهم جرير للتسويق 1.5 بالمئة وسهم البنك السعودي الهولندي 1.9 بالمئة مع بدء تداولهما بدون توزيعات الأرباح.

وقالت هيئة السوق المالية إنها ستخفض شرط الحد الأدنى للأصول تحت الإدارة للسماح للمؤسات المالية الأجنبية بالاستثمار المباشر في السوق وستخفف قيود الملكية الأجنبية بما يشمل السماح للمستثمر الأجنبي بتملك حصة أقل بقليل من عشرة بالمئة في الشركة الواحدة. ويبلغ السقف الحالي خمسة بالمئة.

في غضون ذلك قالت البورصة السعودية إنها ستسمح بتسوية المعاملات في غضون يومي عمل من التنفيذ وهو ما قد يساعد السوق في الانضمام إلى مؤشرات ام.اس.سي.آي العالمية. وفي الوقت الحالي فإن التسوية في نفس اليوم غير مناسبة لكثير من المستثمرين الأجانب.

لكن الإصلاحات لن تنفذ قبل 2017 وهناك عوامل أخرى تدفع المستثمرين الأجانب للعزوف مثل التقييمات المرتفعة وأسعار النفط المنخفضة ولهذا فإن السوق لم تظهر رد فعل.

وهبط مؤشر دبي 1.8 بالمئة في حين انخفضت سوق أبوظبي اثنين بالمئة مع استمرار الأداء الضعيف للبنوك بعد نتائج الربع الأول من العام المخيبة للآمال التي أعلنت الأسبوع الماضي وليفقد سهم بنك أبوظبي التجاري 4.3 بالمئة.   يتبع