البورصات العربية تتراجع لكن الأسهم القيادية ترفع أبوظبي

Wed May 4, 2016 3:14pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 4 مايو أيار (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم العربية اليوم الاربعاء حاذية حذو البورصات العالمية بسبب أسعار النفط الضعيفة والقلق من نمو عالمي بطيء لكن إنتعاش الأسهم القيادية رفع سوق أبوظبي.

وفي السعودية فقد المؤشر الرئيسي 0.8 بالمئة في انخفاض واسع النطاق. وإتسم أداء العديد من الأسهم المنكشفة على الطلب الاستهلاكي بالضعف ليهبط سهم فواز الحكير للتجزئة 1.3 بالمئة لكن سهم سلسلة متاجر العثيم للمنتجات منخفضة التكلفة -التي قد تستقطب مزيدا من الزبائن اثناء تباطؤ اقتصادي- ارتفعت 2.4 بالمئة.

ونزل مؤشر سوق دبي للأسهم 0.5 بالمئة إلى 3308 نقاط لكنه أغلق مرتفعا 52 نقطة فوق أدنى مستوى له للجلسة. وهبط المؤشر 7.7 بالمئة عن ذروته في خمسة أشهر التي سجلها في 24 أبريل نيسان.

وأعلنت معظم شركات دبي نتائج الربع الأول من العام التي تتماشى الكثير منها مع التوقعات أو تقل عنها. وهبط سهم إعمار العقارية 1.3 بالمئة بعد أن أعلنت الشركة أوائل الأسبوع الحالي عن صافي ربح جاء منسجما مع التوقعات.

لكن سهم دبي للحدائق والمنتجعات إرتفع 2.4 بالمئة حيث بدأت اليوم فترة التداول لإصدار حقوق والتي تنتهي في 18 مايو أيار.

وتعافى مؤشر أبوظبي من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 1.1 بالمئة. وقفز سهم الدار العقارية أكبر شركة عقارية مدرجة 2.4 بالمئة. وتعلن الشركة نتائجها الأسبوع القادم.

وصعد سهم بنك أبوظبي التجاري 4.0 بالمئة بعد تراجعه منذ الإعلان عن نتائج مخيبة للآمال الأسبوع الماضي.

لكن سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة هوى 6.7 بالمئة بعد أن قالت إنها لا تجري محادثات مع أي كيان لبيع أصولها في النفط والغاز. كانت رويترز قالت يوم الأحد إن طاقة تدرس بيع تلك الأصول إلى كيان آخر مملوك لحكومة أبوظبي. ووفقا لتقريرها السنوي لعام 2015 فإن لدى الشركة إتفاقا مع "جهة ذات صلة" تستطيع بموجبه أن تفعل ذلك.   يتبع