تراجع معظم بورصات الشرق الأوسط بعد رفع الفائدة الأمريكية لكن السعودية ترتفع

Thu Dec 15, 2016 3:29pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - هبطت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الخميس بعدما رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة لكن مشتريات من مستثمرين أفراد محللين دفعت البورصة السعودية للصعود.

وحذت البنوك المركزية في السعودية والكويت والبحرين ودولة الإمارات العربية وقطر حذو البنك المركزي الأمريكي ورفعت أسعار الفائدة 0.25 نقطة مئوية ومن المتوقع أن تواصل سلطنة عمان زيادة تدريجية لسعر إعادة الشراء (الريبو) كما فعلت في الأشهر القليلة الماضية.

ولم يشكل ذلك مفاجأة للمستثمرين في أسواق الأسهم الخليجية وأظهرت السيولة في النظام المصرفي بالفعل علامات على التحسن في أجزاء بالمنطقة مع صعود أسعار النفط. ورغم ذلك تبعت معظم بورصات الخليج الأسواق العالمية في تراجعها اليوم الخميس.

وانخفض مؤشر سوق دبي -الأكثر تعرضا لتدفقات الأموال الأجنبية عن البورصات الأخرى في المنطقة- بنسبة 0.8 بالمئة إلى 3554 نقطة.

وتراجع سهم إعمار العقارية ذو الثقل في السوق 2.2 بالمئة بينما هبطت وحدتها للتجزئة مجموعة إعمار مولز 4.4 بالمئة.

وتعتمد دبي بشدة على العقارات وأنشطة التجزئة والسياحة وربما يؤدي صعود الدولار -الذي يرتبط به الدرهم الإماراتي- إلى تباطؤ تلك القطاعات مع تراجع الطلب الأجنبي.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 1.3 بالمئة. لكن سهم المتحدة للتنمية صعد 1.8 بالمئة بعدما قالت الشركة إنها باعت برج اللؤلؤة كارتييه 2 مقابل 1.25 مليار ريال (343 مليون دولار).

وحققت البورصة السعودية أداء أفضل وارتفع مؤشرها الرئيسي 0.4 في المئة رغم أن حجم التداول شهد مزيدا من التقلص إلى مستوى متوسط وسجلت أسهم عديدة لبنوك وشركات للبتروكيماويات يفضلها المستثمرون من المؤسسات أداء ضعيفا.   يتبع