البورصات تتراجع في السعودية والكويت وتحقق أداء قويا في الإمارات

Sun Feb 5, 2017 3:40pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 5 فبراير شباط (رويترز) - هبطت البورصة السعودية مع انخفاض الأسهم بشكل عام اليوم الأحد بينما دفعت التوترات السياسية سوق الأسهم الكويتية للتراجع وارتفعت بورصتا دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية منخفضا 0.7 في المئة مع تجاوز الأسهم الخاسرة لتلك التي حققت مكاسب بواقع 121 إلى 29. وتراجع سهم اتحاد عذيب للاتصالات 3.9 في المئة. وقفز السهم الأسبوع الماضي بفعل أنباء عن صفقة لبيع جزء من شبكة أبراج الشركة إلى الاتصالات السعودية.

وتضرر أيضا سهم نماء للكيماويات التي تسجل خسائر بفعل جني أرباح مكثف وهبط 6.7 في المئة بعدما صعد بشكل كبير في أواخر الشهر الماضي مع أنباء عن خطة للتعافي.

وانخفض مؤشر سوق الكويت 2.3 في المئة مع قيام المستثمرين بجني الأرباح بعد صعود البورصة 19 في المئة في يناير كانون الثاني. وتركز جزء كبير من عمليات البيع على الأسهم العقارية التي ارتفعت بشكل حاد أثناء صعود السوق. وهبط سهم أبيار للتطوير العقاري 6.5 في المئة.

وذكرت صحف كويتية إن مجلس الوزراء ربما يستقيل أو يشهد تعديلا لتفادي اقتراع لحجب الثقة في البرلمان عن وزير الإعلام والرياضة.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.7 في المئة مع صعود سهم بنك دبي الإسلامي 3.9 في المئة بعد عدة جلسات من الهبوط.

وارتفع سهم شعاع كابيتال 1.9 في المئة. وقالت الشركة إن مجلس إدارتها سيجتمع في 13 فبراير شباط لإقرار النتائج المالية السنوية ثم يعقب ذلك مؤتمر صحفي. ويتوقع المستثمرون أن تعلن شعاع تفاصيل بشأن استراتيجيتها بعدما اشترت مجموعة أبوظبي المالية حصة فيها قدرها 48.36 في المئة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي واحدا في المئة مدعوما بأداء قوي من أسهم البنوك. وصعد سهم بنك أبوظبي الوطني 2.1 في المئة.   يتبع