مقدمة 2-صروح والدار تتفقان على الاندماج لمواجهة التباطؤ العقاري

Mon Jan 21, 2013 12:16pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ستانلي كارفالو ودينش ناير

أبوظبي 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - اتفقت الدار وصروح أكبر شركتين عقاريتين في أبوظبي على الاندماج في صفقة لتبادل الأسهم بدعم حكومي بغية خلق كيان بأصول إجمالية 13 مليار دولار تأمل الحكومة في أن يساعد على استقرار سوق تعاني من وفرة في المعروض وهبوط في الأسعار.

وسيتمخض الاندماج بين الدار وصروح عن ثاني أكبر شركة عقارية مدرجة في الإمارات العربية المتحدة وإحدى أكبر الشركات في الشرق الأوسط. وتلقت الدار مساعدات إنقاذ من حكومة أبوظبي خلال العامين الماضيين بتمويلات بلغت نحو عشرة مليارات دولار.

ويأتي اندماج الشركتين الذي أعلن عنه اليوم الاثنين في الوقت الذي تستمر فيه معاناة السوق العقارية بأبوظبي بسبب معروض كبير من المنازل الراقية دخل السوق العام الماضي وتجري فيه الإمارة مراجعة للكيانات المملوكة لها. وتمتلك الحكومة نحو 50 بالمئة من الدار من خلال شركات مرتبطة بالدولة.

وتشير تقديرات المحللين إلى أن أسعار العقارات في أبوظبي هبطت نحو 50 المئة منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية قبل بضع سنوات. ومن شأن اندماج الدار وصروح - الشركتان الأولى والثانية على الترتيب في مجال البناء واللتان تعتمدان بشكل كبير على العقود الحكومية - أن يضمن تنسيقا أفضل للمشروعات العقارية الجديدة.

وقالت الشركتان إن الصفقة ستثمر عن وفورات في التكاليف.

وقال أبو بكر صديق الخوري العضو المنتدب لشركة صروح والمرشح لرئاسة مجلس إدارة الكيان الجديد في مؤتمر بالهاتف "من المهم للغاية للكيان الجديد أن يتماشى مع الاستراتيجية العامة لأبوظبي."

وأضاف "سنبني شركة ستساعد في تطوير السوق العقارية بوجه عام في الإمارة بطريقة موفرة."   يتبع