بورصة أبوظبي تتراجع تحت ضغط أسهم البنوك والعقارات

Tue Jan 22, 2013 11:49am GMT
 

1023 جمت - تصدرت أسهم شركات التطوير العقاري والبنوك الخاسرين في بورصة أبوظبي وتراجع مؤشر سوق دبي لليوم الثاني منذ سجل أعلى مستوى في 32 شهرا يوم الأحد لكن هبوط أحجام التداول يشير لانحسار ضغوط البيع.

وانخفض سهما بنك أبوظبي الوطني وبنك أبوظبي التجاري 1.3 و0.9 في المئة على التوالي.

وهبط سهم الدار العقارية 5.4 في المئة مواصلا خسائره منذ أن وافقت الشركة على الاندماج مع صروح العقارية. وصعد السهم لأعلى مستوى أثناء الجلسة في 23 شهرا أمس الإثنين.

وبمجرد موافقة المساهمين على الاندماج فإن صروح ستلغي إدراج أسهمها في بورصة أبوظبي وسيحصل المساهمون على 1.288 سهم في الدار مقابل كل سهم في صروح. ويرى بعض المحللين نسبة تبادل الأسهم في صالح مستثمري صروح.

وقالت إن.بي.كيه كابيتال في مذكرة "يقيم العرض صروح بواقع 2.10 درهم للسهم. هذه صفقة جيدة للغاية بالفعل لمساهمي الأقلية في صروح إذ أن القيمة العادلة لسهم صروح كشركة مستقلة تبلغ في تقديرنا 2.33 درهم."

وأضافت "في ضوء عدم التيقن بسوق العقارات التي مازالت تتراجع في أبوظبي فإن خصما قدره عشرة بالمئة فحسب عن تقديرنا للقيمة العادلة لا يبدو غير منطقي."

وستملك حكومة أبوظبي حصة 37 في المئة في الشركة الجديدة وستدفع أيضا لصروح 3.2 مليار درهم مقابل بعض أصول البنية التحتية ووحدات في مشروع منطقة البوابة التابع للشركة.

وتراجع سهم صروح 0.6 في المئة بعدما حقق أعلى مستوى إغلاق له منذ ديسمبر كانون الأول 2010 أمس الإثنين.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.9 في المئة ليغلق على 2754 نقطة متراجعا للجلسة الثانية منذ سجل يوم الأحد أعلى مستوى في 26 شهرا.   يتبع