تراجع البورصة السعودية تحت ضغط الأسهم القيادية

Mon Feb 18, 2013 1:44pm GMT
 

1315 جمت - واصل مؤشر البورصة السعودية الهبوط وتحرك داخل نطاق ضيق إذ يتجنب المستثمرون الأسهم القيادية بعد أن جاءت نتائج الربع الأخير مخيبة للآمال.

وأغلق مؤشر المملكة منخفضا 0.2 في المئة عند 7057 نقطة ليتحرك في نطاق 142 نقطة خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

وأعلنت معظم شركات البتروكيماويات والبنوك الكبيرة المدرجة على المؤشر نموا ضعيفا للأرباح في الربع الأخير من 2012.

وقال هشام تفاحة مدير صندوق في الرياض "تهبط السوق كرد فعل مباشر لنتائج الشركات. لا يرى المستثمرون أي حافز حقيقي في الأسهم القيادية التي تهيمن على السوق. لم تعد تسجل نموا في خانة العشرات."

ويساور المستثمرين القلق ايضا بشأن استمرارية مكاسب الاسواق العالمية في الآونة الأخيرة.

ودفعت أسهم البتروكيماويات والبنوك المؤشر للهبوط ونزل سهم مصرف الراجحي 0.5 في المئة والبنك السعودي الفرنسي واحدا بالمئة والتصنيع الوطنية 0.7 في المئة.

وتجتذب أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة معظم التدفقات للبورصة وبعضها في مرحلة نمو قوي.

وقال تفاحة إن من الشركات التي يقع عليها الاختيار جرير للتسويق وفواز عبد العزيز الحكير. ونزل سهم جرير 0.5 في المئة والحكير 0.9 في المئة.

  يتبع