19 شباط فبراير 2013 / 16:57 / منذ 5 أعوام

دو تقود الصعود في بورصة دبي بعد أرباح أفضل من المتوقع

من نادية سليم

دبي 19 فبراير شباط (رويترز) - حقق سهم شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) بدبي أكبر مكسب يومي له في عشرة أشهر وسجل أعلى مستوى في أربع سنوات اليوم الثلاثاء بعدما أعلنت الشركة عن أرباح تجاوزت توقعات المحللين مما ساعد على صعود بورصة الإمارة بينما هبطت معظم أسواق الأسهم الأخرى في منطقة الخليج.

وقفز سهم دو 11.7 في المئة إلى 4.12 درهم مسجلا أكبر مكسب منذ أبريل نيسان 2012.

وزادت أرباح دو لأكثر من مثليها لتبلغ 994 مليون درهم (270.6 مليون دولار) في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة مع 440 مليون درهم في الفترة ذاتها من 2011 بعدما عكست مخصصات ضريبية.

وتسدد شركات الاتصالات الإماراتية رسوم امتياز بموجب اتفاقات الترخيص مع الحكومة الاتحادية. وأعلنت الحكومة في ديسمبر كانون الأول آلية جديدة لتلك المدفوعات تشمل فرض رسوم على الإيرادات إضافة إلى الأرباح.

وكانت دو جنبت نحو 50 بالمئة من أرباحها لرسوم الامتياز على مدار العام. لكن بموجب الآلية الجديدة ستدفع دو ضريبة أقل مما دفعته في 2011 ما يتيح لها عكس بعض المخصصات التي كانت جنبتها في أول تسعة أشهر من عام 2012.

واقترحت الشركة أيضا توزيعات أرباح نقدية بواقع 0.3 درهم للسهم.

وقال علي ادو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني ”كانت الأرباح مفاجأة شأنها شأن التوزيعات النقدية وهي مغرية جدا عند ثمانية بالمئة. سيكون تأثير إعادة هيكلة رسوم الامتياز سلبيا بالنسبة لدو بعد ثلاثة أعوام ولكن في الوقت الحالي يبدو السهم مغريا جدا.“

وارتفع مؤشر سوق دبي 1.7 في المئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق منذ نوفمبر تشرين الثاني 009 . وصعد المؤشر 16 في المئة منذ بداية العام.

وارتفعت الأسهم إثر مؤشرات أولية علي تعافي القطاع العقاري في دبي إلا أن مؤشر الإمارة لا يزال منخفضا 70 في المئة عن ذروته في 2008.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة منخفضا من أعلى مستوى في 39 شهرا الذي سجله أمس الإثنين.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.2 في المئة مسجلا أدنى مستوى في فبراير شباط حيث دفع عدم التيقن السياسي المستثمرين الأجانب لخفض تعرضهم للمخاطرة.

ورفضت المحكمة الدستورية العليا في مصر خمس مواد في مسودة قانون الانتخابات أمس وأعادتها إلى مجلس الشورى لتعديلها في حكم يمكن أن يرجئ الانتخابات البرلمانية المقررة في أبريل.

ويخشى المستثمرون من عدم التيقن الاقتصادي بسبب هذا الإرجاء والذي يشمل قرضا بقيمة 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي يعتبر حيويا لدعم اقتصاد البلاد المتعثر ولتخفيف أزمة العملة.

وقال أحمد خير الدين وهو متعامل في القاهرة “بسبب الجدل حول القانون من الصعب جدا توقع موعد إجراء الانتخابات.

”لا نعرف ما الذي سيحدث بشأن قرض صندوق النقد الدولي أو تشكيل حكومة جديدة.“

وأظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب غير العرب باعوا أكثر مما اشتروا في السوق بينما اشترى المستثمرون العرب أكثر مما باعوا.

وشكل سهم البنك التجاري الدولي أكبر ضغط على المؤشر الرئيسي بتراجعه 3.2 في المئة بينما انحفض سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام 1.4 في المئة وسهم المجموعة المالية هيرميس 2.8 في المئة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 في المئة منخفضا للجلسة الثالثة.

وتصدرت الأسهم الكبيرة الخاسرين مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.8 في المئة وسهم مصرف الراجحي 0.7 في المئة.

وعزف المستثمرون عن شراء الأسهم الكبيرة وبصفة خاصة في قطاعي البتروكيماويات والبنوك بعد نتائج مخيبة للآمال في الربع الأخير ونمو ضعيف.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. ارتفع المؤشر 1.7 في المئة إلى 1914 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 2964 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 1.2 في المئة إلى 5623 نقطة.

السعودية.. انخفض المؤشر 0.4 في المئة إلى 7026 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 8780 نقطة.

الكويت.. نزل المؤشر 0.3 في المئة إلى 6387 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 5912 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.09 في المئة إلى 1095 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below