البورصة المصرية تواصل خسائرها الحادة وهبوط معظم أسواق الخليج

Tue Mar 5, 2013 4:43pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 5 مارس آذار (رويترز) - واصلت البورصة المصرية خسائرها الحادة اليوم الثلاثاء مسجلة أدنى مستوى في 11 أسبوعا بعدما وضعت الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر قيودا مشددة على التعاملات وتراجعت أيضا معظم أسواق الأسهم في الخليج.

وقالت هيئة الرقابة المصرية إنها فرضت قيودا على تحويل الأسهم المحلية إلى شهادات إيداع دولية يتم تداولها عالميا. والقرار أحدث تطور في نزاع حول عرض لشراء أسهم يمكن أن يؤدي إلى إلغاء إدراج أكبر شركة مدرجة في البورصة وهي أوراسكوم للإنشاء والصناعة وهو ما لا ترغب فيه الحكومة.

وبتقييد حرية ملاك الشركات في نقل أصولهم وتقييد تدفقات رأس المال ينظر إلى القواعد الجديدة كضربة جديدة للثقة من جانب الحكومة.

وقال أسامة مراد المحلل المالي المستقل في القاهرة والرئيس التنفيذي السابق لأراب فينانس للسمسرة "هناك نقص في الشفافية في قضية أوراسكوم للإنشاء والصناعة وهذه حالة واضحة تشير إلى سوء الإدارة من جانب السلطات."

وأصدر النائب العام المصري يوم الأحد قرارا بمنع ناصف ساويرس الرئيس التنفيذي لأوراسكوم للإنشاء والصناعة من السفر في إطار تحقيق بشأن تهرب ضريبي.

وقال مراد إن أفعال الحكومة تناقض هدفها المعلن لجذب المستثمرين إلى مصر. وأضاف "إذا أردنا جذب استثمار فإننا لا نعاقب أغنى عائلة في مصر وأناسا يوظفون الآلاف."

وهبط سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 1.6 في المئة وهو ما حفز موجة بيع في الأسهم القيادية الأخرى أيضا. وتراجع سهما أوراسكوم تليكوم والبنك التجاري الدولي 3.7 و3.8 في المئة على التوالي.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2.5 في المئة مسجلا أدنى مستوى منذ 16 ديسمبر كانون الأول.   يتبع