10 آذار مارس 2013 / 13:07 / بعد 4 أعوام

المؤشر المصري يتجاهل أعمال العنف ويغلق مرتفعا

1243 جمت - واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الصعود للجلسة الثالثة على التوالي متجاهلا أحداث العنف التي تجددت امس السبت والتي يقول محللون إن السوق "اعتاد على تكرارها".

وصعد المؤشر 0.55 بالمئة إلى 5395 نقطة ليواصل الصعود منذ تسجيله أدنى مستوياته خلال العام يوم الثلاثاء الماضي.

ويقول محللون إن المؤشر سيواجه مقاومة فنية عند مستوى 5500 نقطة وحينها ستظهر عمليات البيع.

وقال محمود محمود مصطفى المحلل الفني في يونيفرسال لتداول الأوراق المالية "سيظل المؤشر يسلك نفس الاتجاه الصعودي الطفيف لحين وصوله مستوى 5500 نقطة وعندها من المتوقع ظهور عمليات بيع لأن الارتفاع الحالي يحدث في ظل أحجام تداول قليلة."

وقال "لكن الاتجاه العام هبوطي على المدى القصير ما لم يحدث شيء مفاجيء."

وتعليقا على أحداث العنف التي شهدتها القاهرة ومحافظات أخرى أمس قال مصطفى "تلك الأحداث تجري تقريبا يوميا والسوق اعتادت على تكرارها.

وقال شهود عيان إن نحو ألفي محتج أوقفوا عمل العبارات في قناة السويس أمس السبت وحاولوا تعطيل الملاحة في القناة بعد صدور حكم بإعدام 21 متهما معظمهم من سكان مدينة بورسعيد التي تقع على المدخل الشمالي للقناة في قضية شغب رياضي وقع فيها العام الماضي.

وسجل سهم التجاري الدولي أكبر النقاط على المؤشر وصعد 0.7 بالمئة تلته أسهم حديد عز وجهينة وطلعت مصطفى وبالم هيلز بمكاسب تراوحت بين 1.5 و 4.7 بالمئة.

--------------------------

1229 جمت - انخفضت الأسهم الأردنية عقب عمليات بيع محدودة في أسهم قيادية كمناجم الفوسفات وسط سيولة جيدة في صفقات سيطرت عليها المضاربة.

وأغلق المؤشر العام للبورصة منخفضا 0.12 بالمئة إلى 2057.43 نقطة وبلغت قيمة التداول 13.5 مليون دينار مقارنة مع 19.6 مليون دينار في الجلسة السابقة.

وقال هادي أبوالسعود المدير العام لشركة مبادلة للاستثمارات المالية إن البورصة تشهد حركة تداول نشطة على الأسهم الصغيرة إلى جانب تحركات انتقائية على أسهم قيادية.

وأضاف "توقعاتنا لحركة المؤشر خلال الفترة المقبلة مرتبطة بآخر التطورات حول الحكومة الجديدة."

وانخفض سهم مناجم الفوسفات الأردنية 1.09 بالمئة إلى 12.67 دينار وتراجع سهم مصفاة البترول الأردنية 0.33 بالمئة إلى 5.88 دينار.

وتراجع سهم الاتصالات الأردنية 0.37 بالمئة إلى 5.25 دينار في حين ارتفع سهم البنك العربي 0.65 بالمئة إلى 7.67 دينار.

----------------------------

1014 جمت - حققت بورصة دبي أكبر مكسب في ثلاثة أسابيع مع صعود الأسواق العالمية وهو ما حفز المستثمرين للإقبال على شراء الأسهم إثر انخفاضها في الآونة الأخيرة.

وصعد سهم إعمار العقارية ثلاثة بالمئة وسهم سوق دبي المالي 2.7 بالمئة والإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) 1.4 بالمئة.

وقال محمد ياسين العضو المنتدب لأبوظبي للخدمات المالية "مازالت المعنويات إيجابية بدعم الأسواق الأمريكية التي حققت مستويات مرتفعة جديدة.

"مع صعود الأسواق الأخرى فإن أسواقنا تتيح فرصة أكبر لتصيد الصفقات."

وارتفعت أسواق الأسهم في الولايات المتحدة وأوروبا مسجلة أعلى المستويات في أعوام يوم الجمعة.

وزاد مؤشر سوق دبي 1.5 بالمئة إلى 1909 نقاط مسجلا أكبر مكسب منذ 19 فبراير شباط. وتراجع المؤشر 1.9 بالمئة من أعلى مستوى في 39 شهرا الذي سجله في 24 فبراير.

وقال ياسين "من حيث العوامل الأساسية مازلنا نتطلع إلى أداء جيد من معظم الشركات ولم نشهد بعد تدفقا للسيولة من توزيعات الأرباح النقدية.

"تتحرك السوق صعودا وهبوطا في نطاق ضيق لتبني مستوى دعم للصعود التالي الذي نأمل أن يأتي مع توزيعات الأرباح ونتائج الربع الأول بدءا من منتصف ابريل."

وزاد سهم أرابتك 0.9 بالمئة إلى 2.14 درهم مقلصا خسائره إلى 27.5 بالمئة منذ أن كشفت الشركة عن خطط لزيادة رأسمالها 1.8 مليار دولار. وسيؤدي ذلك إلى إضعاف قيمة الأسهم في حوزة المساهمين وتعزيز قبضة آبار للاستثمار التابعة لحكومة أبوظبي وهي أكبر مساهم في شركة البناء.

وقال ياسين إن أسهم أرابتك ستظل متقلبة حتى انعقاد اجتماع المساهمين لمناقشة إصدار الحقوق المقترح.

وأضاف "كان الهبوط مبالغا فيه وسيقوم بعض المستثمرين بتكوين مراكز على المدى البعيد حول تلك المستويات بينما يعود من باعوا عند 2.90 درهم مجددا إلى السوق."

وتابع أن استمرار عدم التيقن بشأن أرابتك يشكل عامل جذب للمتعاملين بغرض المضاربة.

وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي مرتفعا أيضا وزاد 0.4 بالمئة إلى 2982 نقطة. وكان سهم بنك الخليج الأول الداعم الرئيسي للمؤشر بارتفاعه اثنين بالمئة.

وفي سلطنة عمان أغلق مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية مرتفعا 0.1 بالمئة إلى 6001 نقطة.

---------------------------

0933 جمت - دفعت مكاسب أسهم البنوك المؤشر السعري الكويتي لمواصلة الصعود بعدما سجل بنهاية الأسبوع الماضي أعلى مستوياته في عامين وسط ارتفاع ملحوظ في قيم التداول.

وأنهى المؤشر تعاملات اليوم الأحد على ارتفاع نسبته 0.81 بالمئة إلى 6628.16 نقطة وصعد مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية 0.34 بالمئة إلى 1034.20 نقطة.

وشهدت أسهم البنوك نشاطا وصعد بنك الكويت الوطني 2.17 بالمئة وبيت التمويل الكويتي والبنك الأهلي المتحد 1.23 بالمئة.

من ناحية أخرى تراجعت اسهم بنك بوبيان 1.54 بالمئة وبنك الخليج 1.22 بالمئة.

وبلغت قيم التداول 51.85 مليون دينار (182.5 مليون دولار).

وتوقع محللون تحدثت معهم رويترز أن يواصل المؤشر الاتجاه الإيجابي مع فرصة ظهور عمليات جني أرباح محدودة خلال الأسبوع للاستفادة من المكاسب المسجلة في الآونة الأخيرة.

----------------------------

0835 جمت - واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الاتجاه الصعودي في مستهل تعاملات الأحد أولى جلسات الأسبوع متجاهلا أحداث عنف في القاهرة ومحاولات لتعطيل المجرى الملاحي لقناة السويس.

وبحلول الساعة 0854 بتوقيت جرينتش صعد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 5385.3 نقطة وارتفع المؤشر الثانوي بالنسبة ذاتها إلى 459 نقطة.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "السوق يحاول التماسك لأن الأحداث الأخير أصبحت متكررة وانخفاض السيولة حاليا يدفع المؤشرات للتحرك باتجاه عرضي تحسبا لظهور متغيرات جديدة - سياسية أو اقتصادية - في المدى القصير.

"من المفترض أن يكون للشراء الانتقائي في الجلسات الأخيرة من جانب مؤسسات مالية مصرية أثر أيجابي من حيث امتصاص أي قوة بيعية استثنائية قد تظهر سواء من الأجانب أو الأفراد المصريين."

وقال شهود عيان إن نحو ألفي محتج أوقفوا عمل العبارات في قناة السويس يوم السبت وحاولوا تعطيل الملاحة في القناة بعد صدور حكم بإعدام 21 متهما معظمهم من سكان مدينة بورسعيد التي تقع على المدخل الشمالي للقناة في قضية شغب رياضي وقع فيها العام الماضي.

وقال عادل نصر من المتحدة للأوراق المالية في سلطنة عمان "لا نستطيع تحليل السوق المصرية من ناحية العوامل الفنية أو الأساسية لأن الوضع السياسي هو المحرك الرئيسي ولا نستطيع التتنبؤ بما يمكن أن يحدث."

وأضاف أن محاولات الشراء المنتقاة على بعض الأسهم يوم الخميس الماضي وقفت حائلا أما تراجع السوق.

وسجل سهم التجاري الدولي أكبر المكاسب على المؤشر صباحا وارتفع 0.7 بالمئة. وصعدت أسهم طلعت مصطفى وحديد عز وأوراسكوم للإنشاء وبالم هيلز وهيرميس بين 0.5 و2.8 بالمئة.

وبين الثلاثين سهما المدرجة على المؤشر الرئيسي لم يتراجع سوى سهم السويدي للكابلات الذي خسر 2.9 بالمئة من قيمته.

وخسر المؤشر المصري 1.8 بالمئة منذ بداية 2013 وأظهر متانة رغم الوضع السياسي المضطرب مع زيادة نشاط المستثمرين الأجانب مما أحدث انتعاشا مبكرا للسوق لكن مع ضعف ذلك الدعم فقد المؤشر 7.4 بالمئة منذ فبراير شباط.

وقال محمود مصطفى المحلل الفني في يوينفرسال لتداول الأوراق المالية "ارتفاع اليوم هو استكمال لحركة التصحيح بعد انخفاض الأسبوع الماضي.

"أتوقع أن نغلق على ارتفاع لكن بأحجام تداول منخفضة إلا إذا وردت أخبار."

----------------------------

0808 جمت - سجل مؤشر سوق الأسهم السعودية تراجعا طفيفا في تعاملات الجلسة الثانية لهذا الأسبوع متأثرا بخسائر عدد من الأسهم القيادية بصدارة الراجحي وموبايلي.

وخسر المؤشر 0.1 بالمئة من فيمته ليصل إلى مستوى 7021 نقطة.

وتصدر سهما الراجحي وموبايلي الأسهم المتراجعة وخسرا 0.4 بالمئة و0.3 بالمئة على الترتيب.

كما تراجعت اسهم سامبا وبنك الجزيرة وجبل عمر وتصنيع ودار الأركان وكيان والحكير بنسب تراوحت بين 0.3 و 1.1 بالمئة.

من ناحية أخرى صعدت أسهم سابك 0.3 بالمئة مسجلة أكبر المكاسب على المؤشر تلتها أسهم اسمنت السعودية والسعودي الفرنسي وصافولا والاتصالات وسبكيم بمكاسب تراوحت بين 0.2 و 0.6 بالمئة.

----------------------------

0625 جمت - ارتفع مؤشر دبي للجلسة الثانية منذ سجل أدنى مستوى في أربعة أسابيع يوم الأربعاء مع انتعاش أسهم الشركات العقارية.

وزاد سهم أرابتك 1.4 بالمئة مقلصا خسائره إلى 27 بالمئة منذ كشفت شركة البناء عن خطط لزيادة رأس المال 1.8 مليار دولار مما سيضعف القيمة بالنسبة للمساهمين.

وقال متعامل إقليمي طلب عدم نشر اسمه "لا توجد ثقة في أرابتك حاليا" مضيفا أن المستثمرين سيترددون في شراء أسهم أرابتك ما لم تقم الشركة بإعادة النظر في خطط زيادة رأس المال.

وارتفعت أسهم إعمار العقارية - أكبر شركة مدرجة في سوق دبي المالي - 1.9 بالمئة لتصل مكاسب العام الحالي إلى 46.4 بالمئة في حين زاد سهم منافستها ديار للتطوير 2.1 بالمئة.

وقال المتعامل "مازال أمام إعمار مجال لمزيد من الصعودي - نلحظ شراء متزايدا من المؤسسات الأجنبية."

وأسهم الشركات العقارية من أكثر الأسهم رواجا في بورصة دبي لذا غالبا ما تتسبب في تضخيم حركة السوق.

وارتفع المؤشر 1.2 بالمئة إلى 1904 نقاط لتصبح مكاسبه هذا العام 17.4 بالمئة.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.2 بالمئة إلى 2976 نقطة.

وارتفع سهم إشراق العقارية 1.6 بالمئة وشكل أكثر من ثلاثة أرباع الأسهم المتداولة. وعادة يشير مثل هذا التركز الكبير في سهم صغير نسبيا إلى هيمنة المستثمرين الأفراد لا المؤسسات على حركة التداول.

----------------------------

0605 جمت - واصل المؤشر السعري لبورصة الكويت لاتجاه الصعودي بعدما سجل بنهاية الأسبوع الماضي أعلى مستوياته في عامين.

وارتفع المؤشر 0.27 بالمئة إلى مستوى 6592.2 نقطة كما صعد مؤشر كويت 15 بنسبة 0.4 بالمئة إلى 1034.6 نقطة.

وارتفعت أسهم البنوك في مستهل التعاملات وكان أبرزها بنك الكويت الوطني والأهلي المتحد بمكاسب نسبتها 2.17 بالمئة و1.23 بالمئة على الترتيب.

من ناحية أخرى تراجعت أسهم بوبيان للبتروكيماويات 1.67 بالمئة وأعيان للإجارة 1.08 بالمئة.

وتوقع محللون تحدثت معهم رويترز أن يواصل المؤشر الاتجاه الإيجابي مع فرصة ظهور عمليات جني أرباح محدودة للاستفادة من المكاسب المسجلة مؤخرا. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - هاتف 0020225783292 - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below