الأسهم المتوسطة تدفع مؤشر دبي لأعلى مستوى في ثلاث سنوات ونصف

Mon Apr 29, 2013 8:11am GMT
 

0714 جمت - دفعت الأسهم المتوسطة مؤشر سوق دبي إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات ونصف غير أن التركيز على هذا النوع من الأسهم قد يعني تباطؤ القوة الدافعة.

وارتفع سهم شركة سوق دبي المالي 1.6 بالمئة بينما ارتفع سهم دبي للاستثمار 2.5 بالمئة ودريك اند سكل للمقاولات 1.7 بالمئة. وشكل سهم دريك اند سكل أكثر من ثلث إجمالي الأسهم المتداولة.

ويتحول المستثمرون غالبا إلى أسهم أصغر حجما في المراحل الأخيرة من الصعود حين يبدو أن ارتفاع الأسهم القيادية قد بلغ مداه. وارتفعت أسهم إعمار العقارية وبنك الإمارات دبي الوطني - أكبر سهمين في البورصة من حيث القيمة السوقية - 49 بالمئة و78 بالمئة منذ بداية 2013.

غير ان بروس باورز المحلل الفني لدى أورفيوس كابيتال في دبي يقول إنه لا توجد مؤشرات فنية تذكر على تغير اتجاه سوق دبي لكن من المحتم أن يحدث شيء من التراجع.

وأضاف "لسنا في بداية الصعود وقد أصبحنا أقرب إلى تصحيح أو توقف .. نحن مقبلون أيضا على فصل الصيف ولن أندهش إذا دخلنا مرحلة التقاط أنفاس لكن لا يوجد مؤشر على ذلك حتى الآن."

وارتفع مؤشر دبي 0.5 بالمئة إلى 2118 نقطة لتبلغ مكاسبه هذا العام 30.5 بالمئة لكنه تراجع قليلا عن أعلى مستوى له في هذه الجلسة البالغ 2124 نقطة. وقد ربح المؤشر 8.7 بالمئة في الجلسات السبع الأخيرة.

وقال باورز إن مستوى المقاومة الذي يواجهه المؤشر هو 2201 نقطة.

وتراجع مؤشر أبوظبي لليوم الثاني على التوالي بعد أن سجل أعلى مستوياته في أربع سنوات ونصف يوم الخميس الماضي. وفقد المؤشر 0.05 بالمئة ليصل إلى 3276 نقطة. وقال باورز إن المؤشر يواجه مقاومة عند 3270 نقطة.

وتراجع سهم بنك أبوظبي الوطني 0.8 بالمئة وبنك أبوظبي التجاري 1.3 بالمئة.   يتبع