البورصة المصرية ترتفع لأعلى مستوياتها في 7 أسابيع وصعود دبي

Sun Jul 21, 2013 4:12pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 21 يوليو تموز (رويترز) - ارتفعت البورصة المصرية لأعلى مستوياتها في سبعة أسابيع اليوم الأحد مع بدء العمل في تعديل دستور البلاد كما انتعشت معنويات السوق بعدما جاءت احتجاجات يوم الجمعة أقل عنفا مما كان متوقعا بينما صعدت بورصة دبي مقتربة من أعلى مستوى لها في خمس سنوات في ظل توقعات النتائج الفصلية.

ويبدأ الخبراء القانونيون في مصر اجتماعاتهم اليوم لدراسة تعديلات الدستور بهدف إعداد الدستور المعدل قبل إجراء الانتخابات البرلمانية في البلاد.

وتم تعطيل العمل بالدستور في وقت سابق هذا الشهر. ووضعت جمعية تأسيسية يهيمن عليها الإسلاميون هذا الدستور في العام الماضي لكن قاطعها ليبراليون ومسيحيون قالوا إنه لا يستوفي المواد الكفيلة بحماية حقوق الإنسان والحريات. وجرى تعطيل الدستور مع الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز.

ورغم ذلك أبدى محللون قلقهم من النتائج المحتملة لتعديلات الدستور وما إذا كانت ستلقى قبولا.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية "كان المستثمرون قلقين من الاحتجاجات في نهاية الأسبوع لكنها لم تكن بدرجة كبيرة من العنف."

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.4 في المئة مسجلا أعلى إغلاق له منذ 30 مايو آيار ومقلصا خسائره منذ بداية العام إلى 0.8 في المئة.

وفي الامارات صعد مؤشر سوق دبي 1.8 في المئة مسجلا أعلى مستوى له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2008 مع رهان المستثمرين على نتائج قوية للربع الثاني من العام. وارتفع المؤشر 56.6 في المئة منذ بداية العام وهو ما يعكس تعافيا في القطاعات الاساسية للعقارات والبنوك.

وتشهد أسعار العقارات تعافيا على مدى الإثني عشر شهرا السابقة مدعومة بأموال من الدول التي تضررت بانتفاضات الربيع العربي ولجأت إلى دبي كملاذ آمن إضافة إلى انتعاش السياحة وهو ما ساهم في دعم المعنويات.   يتبع