19 كانون الأول ديسمبر 2013 / 14:47 / منذ 4 أعوام

اسواق الاسهم الخليجية تصعد مدعومة بمكاسب الاسواق العالمية

من نادية سليم

دبي 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - صعدت اسواق الاسهم الخليجية اليوم الخميس بعد ان ساعد تقليص متواضع من البنك المركزي الامريكي لاجراءاته للتحفيز ومكاسب الاسواق العالمية في دعم اجواء ايجابية في المنطقة.

وشمل الاتجاه الصعودي البورصة المصرية ايضا.

والاسواق الخليجية لم تكن قط عرضة بشكل كبير للتأثر بتشديد السياسة النقدية بالنظر الي الفوائض في موازين المعاملات الجارية والميزانيات إلا ان خلفية عالمية ايجابية ساعدت في تحسين الشهية للمخاطرة.

وزاد مؤشر البورصة السعودية 0.8 بالمئة إلي 8510 نقاط وهو مستوى مرتفع جديد في 63 شهرا مواصلا انطلاقته فوق الذروة السابقة للعام البالغة 8425 نقطة.

وكان قطاعا البتروكيماويات والبنوك الداعم الرئيسي. وصعد سهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) ومصرف الراجحي 1.4 و0.7 بالمئة على الترتيب.

ويتوقع محللون بعض الضعف في ارباح البنوك في الربع الاخير من العام لانه هو الفترة التقليدية لتجنيب المخصصات لكن شركات البتروكيماوت قد تسجل نموا كبيرا للارباح مدعومة بطلب قوي من اسيا.

وفي دولة الامارات العربية المتحدة سجلت بورصة دبي أعلى مستوى في خمسة أعوام مع صعودها 1.1 بالمئة لتوسع مكاسبها هذا العام الي 99.9 بالمئة ولتأتي بين أفضل اسواق الاسهم اداء في العالم.

وقادت الاسهم المرتبطة بالعقارات المكاسب مع صعود سهم ديار للتطوير 2.2 بالمئة وإعمار العقارية 2.1 بالمئة.

وفي بورصة ابوظبي قفز سهم دانة غاز 9.4 بالمئة الي أعلى مستوى منذ الاول من اكتوبر تشرين الاول وسجل عدد الاسهم المتداولة أعلى مستوى في عامين على الاقل.

وتقدم مؤشر البوصة 1.1 بالمئة الي مستوى مرتفع جديد في 63 شهرا موسعا مكاسبه في 2013 الي 57.3 بالمئة.

وفي مصر صعد المؤشر القياسي 0.4 بالمئة مسجلا مستوى مرتفعا جديدا منذ يناير كانون الثاني 2011 مع صعود سهم جهينة للصناعات الغذئية وعامر جروب 3.7 و1.4 بالمئة على الترتيب.

وقال محللون ان السوق تلقى دعما من عوامل سياسية مساعدة مثل الاستفتاء الدستوري في يناير كانون الثاني والذي ستعقبه انتخابات وهو ما يجعل المستثمرين مرتاحين الي أن البلاد تمضي قدما في تنفيذ خارطة الطريق التي اعلنت بعد عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز.

وأعلن وزير المالية احمد جلال يوم الاثنين حزمة ثانية للتحفيز الاقتصادي بقيمة تبلغ حوالي 30 مليار جنيه مصري (4.4 مليار دولار) وهو ما يساعد في مزيد من التحسن في المعنويات.

وفي البورصة الكويتية صعد المؤشر 0.4 بالمئة بينما زاد المؤشر القياسي في البورصة العمانية 0.2 بالمئة.

وفيما يلي مستويات اغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. ارتفع المؤشر 1.1 بالمئة إلى 3243 نقاط.

أبوظبي.. زاد المؤشر 1.1 بالمئة إلى 4139 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر 0.8 في المئة إلى 8510 نقاط.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 6822 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 7605 نقاط.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.4 بالمئة إلى 6748 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1206 نقاط.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below