مسح-الصناديق تنقل أموالها بين أسواق الأسهم الخليجية وسط تفاؤل

Thu Feb 27, 2014 7:28am GMT
 

من نادين وهبي وعزة العربي
    دبي 27 فبراير شباط (رويترز) - أظهر مسح إقليمي تجريه رويترز
بصفة شهرية أن مديري صناديق الشرق الأوسط مازالوا متفائلين إزاء
معظم أسواق الأسهم في المنطقة لكن البعض ينقلون أموالهم من
الإمارات العربية المتحدة إلى أسواق لم تتضخم فيها الأسعار بالدرجة
ذاتها.
    وشمل المسح خمسة عشر من كبار مديري الاستثمار وأجري في الأيام
العشرة الأخيرة حيث توقع 53 بالمئة - وهو أعلى مستوى في أربعة أشهر
- زيادة مخصصاتهم لأسهم الشرق الأوسط على مدى الأشهر الثلاثة
القادمة ولم يتوقع أي منهم تقليصها.
    ويرجع التفاؤل جزئيا إلى الأداء القوي لأسواق الأسهم الخليجية
في غمار مخاوف عالمية بشأن الأسواق الناشئة لعدة أشهر مضت. وبفضل
فوائض ضخمة في التجارة الخارجية والميزانيات العامة تعتبر
الاقتصادات الخليجية بدرجة كبيرة بمعزل عن عدم الاستقرار.
    وامتد التفاؤل إلى سوق السندات الخليجية التي تفوقت على مناطق
أخرى عديدة في الأسابيع الأخيرة.
    ورغم أن احتمال خفض التحفيز النقدي الأمريكي هذا العام يجعل
مديري صناديق كثيرين يتوخون الحذر بشأن السندات توقع 20 بالمئة
منهم زيادة مخصصاتهم لسندات الشرق الأوسط على مدى الأشهر الثلاثة
المقبلة في حين توقع 13 بالمئة فقط تقليصها.
    وأجرى البحث منتدى رويترز تريدنج ميدل إيست المخصص لمحترفي
السوق.
    
    الإمارات وقطر
    وأظهر المسح من جديد تباينا في الآراء بشأن أسواق الأسهم في
الإمارات حيث صعد مؤشر دبي 159 بالمئة منذ نهاية 2012 مما يثير
بواعث قلق بين بعض المديرين من زيادة لا تبررها العوامل الأساسية.
وتوقع 33 بالمئة منهم زيادة مخصصاته للإمارات بينما توقع 20 بالمئة
تقليصها.
    وتنتقل بعض الأموال من الإمارات إلى قطر حيث يتوقع 47 بالمئة
زيادة المخصصات وسبعة بالمئة فقط تقليصها.
    وقدر أكبر خان مدير إدارة الأصول في الريان للاستثمار القطرية
صافي مشتريات المستثمرين الأجانب للأسهم الإماراتية والقطرية في
2013 بنحو مليار دولار لكل من البلدين.
    لكنه أضاف أن قطر شهدت في الأسابيع الستة الأولى من 2014 صافي
شراء من الأجانب بأكثر من 600 مليون دولار بينما شهدت أسواق
الإمارات صافي بيع بنحو 150 مليون دولار.
    وقال "من بين دوافع تحول المستثمرين الأجانب من الإمارت إلى
قطر جني الأرباح واقتراب موسم التوزيعات والرغبة في تكوين مراكز
قبيل الإدراج على مؤشرات عالمية في 2014." وترفع ام.اس.سي.آي
لمؤشرات الأسواق تصنيف كلا من البلدين إلى وضع السوق الناشئة في
مايو أيار.
    وقد تكون السعودية حيث قال 60 بالمئة من المديرين إنهم يتوقعون
زيادة مخصصات الأسهم مستفيدا آخر من التحول في تدفقات الأموال لكن
أداء السوق تأثر سلبا في الأشهر الأخيرة بحملة على العمالة
الأجنبية المخالفة أضرت بأرباح بعض الشركات.
    وقال جون سفاكياناكيس محلل الاستثمار في شركة الاستثمار
السعودية ماسك "نحن متفائلون إزاء الأسهم السعودية نظرا لضخ أموال
جديدة من مستثمرين محليين ومؤسسات.
    "الأسعار تميل للارتفاع لكن الأرباح جيدة حتى الآن. من المتوقع
أن تبلي السوق بلاء حسنا في الربع الأول من العام. مع تراجع أداء
أسواق خليجية أخرى بعد أدائها الممتاز في العام الماضي من المتوقع
أن يهتم المستثمرون بالسعودية."
    وشدد عدة مديرين على أن توقعات الاقتصاد الإماراتي من الإغراء
بما يحول دون نزوح كبير عن أسواقها.
    وقال فيجاي هاربلاني مدير الصندوق المساعد لدى المال كابيتال
في الإمارات "تبدو الأسعار في الإمارات أعلى من اللازم لكن نمو
الأرباح لم يكن مخيبا للآمال. من المرجح أن تعلن شركات الإمارات
نموا قويا في الأرباح على مدى العامين المقبلين."
    وأظهر المسح تفاؤلا عظيما تجاه مصر حتى مع صعود المؤشر الرئيسي
للسوق 61 بالمئة منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة
الإخوان المسلمين في يوليو تموز الماضي.
    وتوقع 53 بالمئة من المديرين زيادة مخصصاتهم للأسهم المصرية
وتوقع سبعة بالمئة فقط تقليصها. ورغم العنف والضغوط على ميزانية
الدولة يتطلع المستثمرون إلى الانتخابات المقررة هذا العام على أمل
أن تساعد في تحقيق الاستقرار السياسي ودعم التعافي الاقتصادي.
    وبسبب القلاقل السياسية وتذبذب العملة يبدي المديرون تشاؤما
إزاء الأسهم التركية منذ ستة أشهر وهو ما استمر في فبراير شباط.
وتوقع سبعة بالمئة فقط رفع مخصصاتهم لتركيا في حين توقع 33 بالمئة
تقليصها.
    
    نتائج المسح
                                 زيادة    خفض    إبقاء
- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في أسهم الشرق الأوسط
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟        8    0    7
- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في سندات الشرق الأوسط
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟        3    2    10
- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في الأسهم في الدول التالية
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟
- الإمارات العربية المتحدة        5    3    7
- قطر                    7    1    7
- السعودية                9    1    5
- مصر                    8    1    6
- تركيا                1    5    9
- الكويت                1    2    12
          
    ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي صندوق أبوظبي للتنمية
والبنك الأهلي العماني والريان للاستثمار والمال كابيتال وأرقام
كابيتال وبنك الإمارات دبي الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل)
وبنك المشرق وتعيم للاستثمارات المالية وبنك أبوظبي الوطني وبنك
رسملة الاستثماري وشركة محمد السبيعي وأولاده للاستثمار (ماسك)
وشرودرز الشرق الأوسط وشركة الأوراق المالية والاستثمار (سيكو)
البحرينية وأموال قطر.

 (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)