تسارع وتيرة جني الأرباح في الإمارات وهبوط بورصة قطر

Wed Mar 12, 2014 8:55am GMT
 

0755 جمت - زادت مبيعات لجني الأرباح في بورصة الإمارات في حين تشهد أسواق خليجية أخرى ضعفا لغياب حوافز محلية وتضافر ذلك مع ضعف في الأسواق العالمية الامر الذي أضعف المعنويات.

ونزل مؤشر دبي 2.9 بالمئة إلى 3975 نقطة مقلصا مكاسبه منذ بداية العام إلى 18 بالمئة وسجل أقل مستوى في أربعة أسابيع. ونزل المؤشر دون مستوى مهم من الناحية الفنية سجله في اواخر فبراير شباط عند 4026 نقطة.

وقال مروان شراب مدير الصندوق والتداول في الرؤية لخدمات الاستثمار "يؤثر الهبوط العالمي على المعنويات إلى حد ما ولكن حركة التصحيح ناجمة عن اداء قوي في بداية العام وغياب محفزات."

ونزلت الأسهم الاسيوية وفقد مؤشر ام.اس.سي.اي للأسواق الناشئة 1.1 بالمئة بسبب بواعث القلق تجاه اقتصاد الصين.

وبعد انتهاء موسم اعلان النتائج للربع الاخير من العام لا يجد المستثمرون في الخليج حافزا للتداول وتضرر السوق بعد ان اضحي العديد من الاسهم بدون توزيعات نقدية في الايام الاخيرة . ونزل سهم سوق دبي المالي وهي البورصة الوحيدة المدرجة في الخليج 5.7 بالمئة بعد انتهاء موعد استحقاق التوزيعات النقدية.

وهبط مؤشر أبوظبي 2.1 في المئة إلى 4682 نقطة.

وتخلي المؤشر القطري عن مكاسبه المبكرة ليهبط واحدا بالمئة إلى 11397 نقطة متجها لخسارة لليوم الثالث على التوالي.

وضعفت المعنويات في قطر ويرجع ذلك جزئيا لخلاف دبلوماسي مع دول خليجية بسبب رفض قطر دعوات جيرانها في الخليج لتغيير سياستها الخارجية بما في ذلك دعمها جماعة الاخوان المسلمين في مصر.وفي الأسبوع الماضي سحبت السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من قطر لهذا السبب.

  يتبع