تدفقات الصناديق الخاملة تدعم بورصات الإمارات وقطر

Thu May 29, 2014 8:02am GMT
 

0710 جمت - ارتفعت أسواق الأسهم في الامارات وقطر اللتين ستنضمان إلى مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة بعد إغلاق اليوم بدعم الطلب من المستثمرين الأجانب ومنهم كثير من الصناديق "الخاملة" التي تقتفي أثر المؤشر.

وقادت بورصة ابوظبي المكاسب حيث قفزت 2.2 بالمئة مدعومة إلى حد بعيد بمكاسب سهم بنك أبوظبي الوطني الذي قفز 7.3 بالمئة.

وزاد مؤشر دبي 1.7 بالمئة كما ارتفع مؤشر قطر واحدا بالمئة إذ حصلت البورصتان على دعم من أسهم ستدرج على مؤشر إم.إس.سي.آي .

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني "أظن أن غالبية المشترين اليوم من الأجانب.

"يوجد كثير من المشترين بالسوق. ينبغي أن نتوقع صعودا قويا اليوم في دبي وأبوظبي."

وفي حين كونت الصناديق "النشطة" والمستثمرون الأفراد بالفعل مراكز قوية في الامارات وقطر منذ الإعلان عن رفع تصنيف البلدين من السوق المبتدئة في يونيو حزيران فقد بدأت الصناديق الخاملة ذلك عموما هذا الأسبوع فقط وربما لم يبدأ البعض إلا اليوم.

ومن المتوقع تدفق عدة مئات ملايين من الدولارات من الصناديق الخاملة في كل من السوقين وهي استثمارات كافية لتحريك أسعار الأسهم على أساس يومي لكنها لا تكفي لإحداث فرق كبير في المدى البعيد بالأسواق التي تتجاوز القيمة الرأسمالية لكل منها 100 مليار دولار.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)