الصناديق الخاملة تدفع بورصات الإمارات وقطر لصعود كبير وهبوط مصر بفعل مخاوف ضريبية

Thu May 29, 2014 5:38pm GMT
 

من أولجاس أويزوف

دبي 29 مايو أيار (رويترز) - أعطى قيام صناديق الاستثمار الخاملة بعمليات شراء للأسهم التي ستنضم لمؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة دفعة قوية لبورصات الإمارات وقطر اليوم الخميس بينما هبطت البورصة المصرية بفعل تقارير ذكرت إن الحكومة ربما تفرض ضرائب على الأرباح الرأسمالية.

وستضيف إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق تسع شركات من الإمارات العربية وعشر شركات من قطر إلى مؤشرها للأسواق الناشئة في نهاية هذا الأسبوع. وتدفقت أموال من الصناديق الأجنبية "النشطة" منذ أشهر توقعا لهذا التغيير لكن الصناديق "الخاملة" التي تتابع المؤشر عن كثب شاركت اليوم للمرة الأولى بأحجام كبيرة في التعاملات.

وكان هذا بالإضافة إلى وجود أسهم كثيرة ضعيفة التداول في الإمارات وقطر كافيا لإطلاق مضاربات كبيرة على بعضها.

وقاد المؤشر العام لسوق أبوظبي المكاسب وقفز 5.5 في المئة مسجلا أكبر مكسب يومي له منذ ديسمبر كانون الأول 2009. وأغلق المؤشر عند 5253 نقطة مسجلا أعلى مستوياته في ثماني سنوات.

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني "جاءت معظم عمليات الشراء من المستثمرين الأجانب اليوم.

"لدينا كثير من المشترين في السوق."

وكان سهم بنك أبوظبي الوطني أكبر بنك في الإمارات الداعم الرئيسي للمؤشر وفقز 15 في المئة وهو الحد الأقصى للتحرك اليومي.

وارتفع حجم تداول السهم اليوم لأعلى مستوياته على الإطلاق وبلغ ما يزيد عن 20 مرة عن متوسط التحرك في 90 يوما وهو أعلى معدل بين الأسهم التي تم رفع تصنيفها.   يتبع