النمو الخليجي يستقطب الصناديق العالمية للعمل في المنطقة

Thu Jun 19, 2014 6:57pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 19 يونيو حزيران (رويترز) - تبدي شركات إدارة الأصول العالمية اهتماما متجددا بالعمل في الخليج نظرا لأداء الأسواق هناك الأفضل من اقتصادات ناشئة أخرى تعاني من جراء الاضطرابات.

ورغم مستويات الدخل المرتفعة وصناديق الثروة السيادية الكبيرة كانت خدمة أسواق دول مثل الإمارات العربية المتحدة وقطر والسعودية تأتي عادة من لندن أو نيويورك.

وفي الآونة الأخيرة بدأ بعض مديري الصناديق يعيدون النظر في طريقة تغطية المنطقة وينشئون مواطئ قدم محلية مع نمو الأعمال.

وفتحت نومورا أسيت مانجمنت وهي من أكبر شركات إدارة الأصول في آسيا مكتبا في دبي من خمسة موظفين هذا الشهر ليكون أول مكتب لها في الشرق الأوسط. وزادت أنشطة نومورا في المنطقة لمثليها في السنوات الخمس الأخيرة.

وعينت لازارد أسيت مانجمنت طاقما محليا من ستة موظفين كان يعمل لدى آي.ان.جي للاستثمارات في فبراير شباط لتغطية منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا من مركز جديد في دبي يضاف إلى عملياتها في البحرين. وتدير الشركة الأمريكية أصولا عالمية بقيمة 176 مليار دولار.

وبحسب مصادر في السوق عينت أشمور جروب التي تدير أصولا في أنحاء العالم بقيمة 70 مليار دولار رئيسا لعملياتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قبل فتح أول مكتب إقليمي لها ربما يكون في دبي أو الرياض. وامتنعت أشمور عن التعليق حينما اتصلت بها رويترز.

ومن المتوقع أن تزيد الأصول تحت الإدارة في الشرق الأوسط وأفريقيا بمقدار 2.5 مثل في الفترة من 2012 إلى 2020 لتبلغ 1.5 تريليون دولار بحسب تقديرات بي.دبليو.سي للاستشارات وهو ما سيكون ثاني أسرع معدل نمو بعد أمريكا اللاتينية.

وقال دانييل رود رئيس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى اتش.اس.بي.سي جلوبال أسيت مانجمنت والمقيم في دبي "لا يمكن تجاهل قصة النمو في السعودية والإمارات وقطر."   يتبع